ربع مليار شاب بالعالم الثالث تحت خط الفقر   
الأربعاء 1425/3/9 هـ - الموافق 28/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال تقرير للأمم المتحدة إنه بينما تتحسن أوضاع الشباب في العالم إجمالا فإن نظراءهم في الدول الفقيرة لا يزالون يواجهون تحديات خطيرة تعوقهم عن تحقيق ما يصبون إليه من بينها البطالة والدخل المتدني.

وأوضح أول تقرير يصدر عن الأمم المتحدة بعنوان "تقرير الشباب في العالم" أنه من بين 1.1 مليار شاب بين سن 15 و24 عاما، يعيش 85% منهم في الدول النامية والباقي في الدول الصناعية المتقدمة.

وقال التقرير إن 22% من شباب العالم الثالث الفقير عاشوا على أقل من دولار يوميا في العام 2000، وهو آخر عام تتاح الإحصاءات الخاصة به.

وأضاف أن عدد العاطلين من الشباب حول العالم ارتفع 8 ملايين بين عامي 1995 و1999. وبينما يشكل الشباب نسبة 18% من إجمالي سكان العالم البالغ عددهم 6.1 مليارات فإنهم يشكلون نسبة 40% من إجمالي العاطلين عن العمل.

وقال جون شولفينك من إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء بنيويورك إنه "بينما تتحسن أحوال الشباب عموما بمرور الوقت لا يمكننا أن نحسب متوسط الموقف العالمي وننسى هؤلاء الذين يعيشون في الدول النامية".

وأضاف أن الشباب في الدول النامية يجدون صعوبة كبيرة في الحصول على ما يحتاجون إليه للوصول إلى تحقيق ذواتهم نظرا لافتقارهم إلى التعليم وقلة المعروض من الوظائف.

وطبقا للتقرير فإن من بين الإجراءات التي تعالج بها مشاكل الشباب توفير فرص أفضل للتعليم ونمو اقتصادي قوي.

وخلص التقرير إلى أنه بينما يمتلك الشباب في بعض الدول معرفة غير مسبوقة بالعالم الذي يحيط بهم، فإن 133 مليونا منهم أميون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة