قمة الـ20 تتعهد بسياسات تنموية   
الاثنين 17/7/1431 هـ - الموافق 28/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:31 (مكة المكرمة)، 2:31 (غرينتش)
زعماء العشرين وافقوا على تولي المكسيك رئاسة اجتماع التكتل عام 2012 (الفرنسية)
 
اختتمت قمة مجموعة الدول العشرين أعمالها في تورونتو بكندا مساء الأحد وسط تعهدات بالعمل على "اتباع سياسات تنموية صديقة"، حسب بيان صادر عن القمة التي صاحبتها احتجاجات مناهضي العولمة والمدافعين عن حقوق العمال، وقد ألقت الشرطة القبض على نحو 500 منهم.
 
وتعهد زعماء مجموعة العشرين بالحث على إبرام اتفاق يمنح المزيد من حقوق التصويت للاقتصادات الناشئة في صندوق النقد الدولي بحلول موعد القمة المقبلة في العاصمة الكورية الجنوبية سول في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
ويتوقع مراقبون أن يعزز هذا التحول دور دول مثل الصين والهند والبرازيل وروسيا في صندوق النقد الدولي الذي تهيمن عليه منذ فترة طويلة الولايات المتحدة الأميركية والدول الأوروبية.
 
ومن جهته قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه لا يمكن لبلاده المثقلة بالديون أن تستمر في الدفع لضمان الازدهار العالمي، كما طالب الصين بتعديل قيمة عملتها اليوان، معتبرا أنها جادة في تعهدها بزيادة مرونة هذه العملة.
 
وأضاف أوباما في مؤتمر صحفي في ختام القمة أن الانتعاش الاقتصادي العالمي هش، وحث الدول على عدم التعجل بإنهاء جهودها لحفز النمو.
 
أوباما حث الدول على عدم التعجل بإنهاء جهودها لحفز النمو (الفرنسية)
تعزيز الاستهلاك

وفي السياق أكد بيان القمة أن زعماء المجموعة اتفقوا على أن الدول التي تحقق فائضا تجاريا كبيرا مثل الصين ينبغي عليها أن تقوم بجهد أكبر لتعزيز الاستهلاك. 
 
وتؤكد الدول الغنية أن الصين تصعب عليها مهمة الخروج من الركود الاقتصادي من خلال العمل لصالح صادراتها على حساب الواردات، وهو الانتقاد الذي طال أيضا ألمانيا. 
 
وقال البيان إن الاقتصادات ذات الفائض التجاري "ستجري إصلاحات للتقليل من اعتمادها على الطلب الخارجي (على صادراتها) وتركز أكثر على مصادر النمو المحلية". 
 
رئاسة المكسيك
من جانب آخر وافق زعماء العشرين على تولي المكسيك رئاسة اجتماع التكتل عام 2012 حسب المسودة النهائية لبيانهم المشترك.
 
ويبدو أن القرار جاء على سبيل المجاملة للعملاق الأميركي اللاتيني الذي من المقرر أن يستضيف أيضا محادثات الأمم المتحدة بشأن التغير المناخي في نهاية العام الجاري.
 
وجاء في إعلان القمة النهائي "سنجتمع في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 تحت رئاسة فرنسا، وفي عام 2012 تحت رئاسة المكسيك".
 
المتظاهرون أضرموا النيران في سيارة للشرطة  (رويترز)
500 معتقل

وبموازاة أعمال القمة، تجددت الاشتباكات في وقت سابق الأحد بين رجال مكافحة الشغب والمتظاهرين من مناهضي العولمة احتجاجاً على منعهم من التوجه نحو السياج الأمني المحيط بمكان انعقاد القمة، في وقت ارتفع فيه عدد المعتقلين إلى أكثر من 500.
 
واندلعت أحدث الاشتباكات بعدما قام مئات من المتظاهرين بمسيرة إلى مركز اعتقال مؤقت للمتظاهرين الذين ألقي القبض عليهم في أعمال شغب يوم السبت كانت استخدمت خلالها الشرطة الغاز المدمع لأول مرة.
 
وقد حطم المتظاهرون الذين كان الكثيرون منهم يرتدون ملابس سوداء نوافذ المتاجر والبنوك وأضرموا النيران في سيارتين للشرطة، لكن الشرطة تمكنت من السيطرة عليهم باستخدام الغاز المدمع والاعتقالات.

وفاحت رائحة الدخان الناجم عن الحرائق في نفس الفندق الذي يعقد فيه قادة العشرين اجتماعهم في منطقة مغلقة تحميها الحواجز وعشرات الصفوف من أفراد الشرطة، في إطار عملية أمنية كلفت كندا مليار دولار أميركي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة