الصين تعتزم إنشاء نظام مخزونات نفط تجارية وحكومية   
الثلاثاء 1426/11/27 هـ - الموافق 27/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:03 (مكة المكرمة)، 15:03 (غرينتش)
منصة نفط صينية حكومية (رويترز-أرشيف)
تعتزم الصين إنشاء نظام مخزونات نفط تجارية وحكومية وتحسين سبل تمويل نظام احتياطياتها وتوسيع طاقتها بشكل تدريجي.
 
ولم تذكر وكالة الأنباء الصينية (شينخوا) التي بثت النبأ، تفاصيل عما إذا كان نظام الاحتياطيات يخص النفط الخام أم منتجات تكريره.
 
لكن من المرجح أن يثير القرار غضب التجار لأنهم يخشون أن تحصل شركات الطاقة الكبرى في الصين على مرونة واسعة في استخدام المخزونات الحكومية كمعروض إضافي للتأثير في الأسعار.
 
وعلى النقيض من ذلك فإن الاحتياطيات الإستراتيجية للولايات المتحدة واليابان والأعضاء الآخرين في وكالة الطاقة الدولية تسيطر عليها الحكومات سيطرة كاملة ويقتصر استخدامها على أوقات الطوارئ.
 
ولم تذكر شينخوا مصدرا لخبرها، لكن الخبر المكون من فقرة واحدة نشر متزامنا مع مقتطفات من تقرير أعلنه نائب رئيس الوزراء زينج بيان عن وضع الطاقة وسلامتها في الصين.
 
وقد أتمت بكين هذا العام العمل في إنشاء أول مجموعة من خزانات النفط الخام الإستراتيجية وبدأت الجزء الثاني من خطتها لتكوين طاقة قدرها 150 مليون برميل أو ما يعادل 25 يوما من الاستهلاك الحالي بحلول العام 2010، غير أنها لم توضح متى ستملأ هذه الخزانات وبأي معدل ستفعل ذلك وكيف تنوي استخدامها. وتعد الصين ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم.
 
في الوقت نفسه قالت الحكومة اليابانية إنها ستنهي خفضا مؤقتا في الحد الأدنى لمخزونات النفط التي يجب على الشركات الخاصة الاحتفاظ بها أوائل يناير/كانون الثاني المقبل بالرجوع إلى الحصة السابقة.
 
وتساير هذه الخطوة إعلان وكالة الطاقة الدولية في وقت سابق اليوم أنها أنهت رسميا برنامج إطلاق كميات من مخزونات النفط الحكومية عقب الأعاصير في ساحل الخليج الأميركي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة