إيران تفضل عدم استخدام سلاح النفط بالنزاع مع الغرب   
الخميس 1427/5/12 هـ - الموافق 8/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)

هامانه يهدد بطرد مقاولين يابانيين من مشروع أزاديغان النفطي بسبب تأخرهم في استغلال حقله (الفرنسية-أرشيف)
قالت إيران إنها تأمل ألا تضطر إلى استخدام سلاح النفط في نزاعها مع الغرب بشأن البرنامج النووي لكنها أكدت أنها ستدافع عن حقوقها إذا اقتضت الضرورة.

وأكد وزير النفط الإيراني كاظم وزيري هامانه الأربعاء حاجة بلاده إلى صادرات النفط لأنها مصدر العملات التي تستخدم في بناء مرافق البنية الأساسية.

ونقلت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية عن هامانه قوله إنه يرجو عدم استخدام هذه التصريحات إلا كعرض للقوة، وألا تضطر بلاده إلى استخدام هذه الأداة كوسيلة للضغط.

وتأتي هذه التصريحات كصدى لكلمات القائد العام للحرس الثوري يحيى رحيم صفوي الذي قال إن بلاده لا تسعى لإثارة متاعب في المنطقة أو تعريض إمدادات النفط للخطر.

ولكن صفوي أكد اتفاقه مع المرشد الأعلى للثورة الإسلامية أي الله علي خامنئي بقوله الأحد الماضي إن إمدادات الطاقة العالمية قد تتعرض للخطر في حالة ارتكاب الولايات المتحدة أي "عمل خطأ" ضد إيران رابع أكبر مصدر للنفط في العالم.

وعبّر صفوي عن اعتقاده أن أمن الطاقة العالمية يرتبط بمنطقة الشرق الأوسط وإيران.

وفي الإطار النفطي أيضا صعدت طهران لهجتها إزاء اليابان منذرة بطرد المقاولين اليابانيين من مشروع استغلال حقل أزاديغان النفطي العملاق مهددة باستقدام مقاولين محليين إذا استمرت التأخيرات.

وقال هامانه إن اليابانيين تأخروا في استغلال الحقل وتجاوزوا ما توقعته إيران.

من جهته تعهد رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إدموند دوكورو خلال اجتماع المنظمة مع مسؤولين في الاتحاد الأوروبي في بروكسل الأربعاء، بمواصلة جهود المنظمة للحد من التقلبات القوية في أسعار النفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة