الموازنات تهدد الانتعاش الاقتصادي   
الأحد 15/5/1432 هـ - الموافق 17/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:50 (مكة المكرمة)، 9:50 (غرينتش)

وجه وزراء المالية اللوم للولايات المتحدة بسبب تضخم الدين العام (رويترز)


انتقد وزراء المالية في العالم الولايات المتحدة بسبب عدم فعلها ما يكفي لخفض إنفاقها الزائد، وحذروا من أن مشكلة الموازنات في الدول الغنية تهدد الانتعاش الاقتصادي في العالم.

 

ووجه الوزراء -الذين حضروا الاجتماعات النصف سنوية لصندوق النقد والبنك الدولييْن- لوماً أقوى من السنوات السابقة للولايات المتحدة بسبب تضخم الدين العام إلى 14 تريليون دولار.

 

وفي الوقت الذي جاء فيه معظم الانتقاد من الاقتصادات الناشئة، فقد اشتركت أيضا في الانتقاد دول متقدمة.

 

وحذر وزير المالية الهولندي جان كيس دي جاغر من أنه إذا تحركت الولايات المتحدة والدول المتقدمة ببطء فإن ذلك قد يقوض الثقة في الاقتصاد العالمي.

 

وأضاف -في اجتماع لصندوق النقد الدولي بواشنطن- أن عدم اتخاذ ما يكفي من الإجراءات لتصحيح الموازنات سيثير أسئلة حول إمكانية تسديد الديون، مما يؤثر على الثقة وعلى القطاع المالي الذي لا يزال ضعيفا.

 

وأكد أن ديناميكية الديون في الدول الصناعية بما فيها الولايات المتحدة تثير القلق.

 

وكان صندوق النقد الدولي قال هذا الأسبوع إن عجز الموازنة في الولايات المتحدة سيصل إلى 10.8% من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، وحث الولايات المتحدة على وضع خطة واقعية لخفض الإنفاق.

 

وقال وزير المالية البرازيلي غيدو مانتيغا -في انتقاد شديد مبطن للولايات المتحدة- "إن ما يثير الاستغراب أن بعض الدول -التي تعتبر مسؤولة عن أكبر أزمة مالية منذ الكساد العظيم ولا تزال تكافح من أجل حل مشكلاتها- حريصة على تقديم النصح لبقية دول العالم".

 

وقال وزير المالية الأميركي تيموثي غيثنر إن الإدارة الأميركية ملتزمة بكبح الإنفاق وخفض العجز، دون أن يضر ذلك بالانتعاش الاقتصادي.

 

ووافقت مجموعة العشرين يوم الجمعة الماضي على خطة تتضمن ممارسة الضغوط على الولايات المتحدة لعلاج عجز موازنتها، ودفع الاقتصادات الكبرى الأخرى لتصحيح أوضاعها. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة