رودريغز: أوبك لا تعارض بقائي أمينا عاما   
الأحد 1423/2/8 هـ - الموافق 21/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي رودريغز
قال الأمين العام لمنظمة أوبك علي رودريغز إن دول المنظمة لا تعارض احتفاظه بمنصبه في أوبك بجانب منصبه الجديد في بلاده فنزويلا التي عين فيها رئيسا لشركة النفط الحكومية. ولم يكشف رودريغز عن قراره النهائي بهذا الشأن لكنه قال إنه سيبقى في منصبه في المنظمة حتى موعد اجتماعها في 26 يونيو/ حزيران على الأقل.

وكان مصدر في أوبك قال أمس السبت إن رودريغز سيتعين عليه الاستقالة من منصبه كأمين عام بعد أن يتولى إدارة شركة النفط الحكومية في بلاده. وأضاف أن المنظمة لا تود تكرار تجارب خاطئة سابقة في هذا الصدد.

وقال رودريغز الذي عين الجمعة الماضية رئيسا لشركة بتروليوس دي فنزويلا إن وزراء نفط دول أوبك قالوا له إن بإمكانه الاستمرار في المنصبين إذا ما أراد ذلك. وجمع سلفه ريلوانو لقمان بين منصبه في أوبك ومنصبه كوزير للبترول في نيجيريا.

وقال رودريغز في لقاء تلفزيوني إن الوزراء "قالو إن الأمر متروك لي بشأن ما إذا كنت سأستمر كأمين عام للمنظمة أو ما إذا كانت المسؤوليات الإضافية في بتروليوس دي فنزويلا تعني ضرورة انسحابي كأمين عام. على أية حال جميعنا متفقون على ضرورة أن أبقى هناك حتى 26 يونيو/ حزيران عندما يعقد اجتماع وزراي طارئ".

وكان وزير الطاقة والمعادن الفنزويلي ألفارو سيلفا أعلن مساء الجمعة تعيين رودريغز رسميا رئيسا لشركة النفط الوطنية في فنزويلا أكبر شركة نفط في أميركا اللاتينية وإحدى أكبر عشر شركات نفطية في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة