العراق يفتح ملفات الحقول المشتركة مع دول الجوار   
السبت 1429/2/17 هـ - الموافق 23/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:20 (مكة المكرمة)، 13:20 (غرينتش)

للعراق 24 حقلا مشتركا مع دول الجوار تضم كميات ضخمة من النفط والغاز (رويترز-أرشيف)

فاضل مشعل-بغداد

كشفت مصادر نفطية عراقية عن قرار بغداد فتح ملفات تتعلق بـ24 حقلا نفطيا مشتركا مع دول الجوار تضم كميات ضخمة من النفط الخام والغاز منها أربعة حقول معروفة.

ويأتي ذلك بعد ثلاثة أيام من اتهامات عراقية لإيران بسرقات من حقل نفطي في محافظة ميسان جنوب العراق.

وقال مصدر نفطي عراقي مطلع للجزيرة نت إن الحقول المشتركة مع كل من إيران والكويت وسوريا تنقسم إلى قسمين، الأولى مشتركة ومعلومة بحدودها وكميات إنتاجها المتفاوتة والثانية مشتركة ولكنها غير معلومة وغير مرسمة.

وأفاد المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه بأن "الحكومة العراقية شكلت لجنة عليا برئاسة وكيل وزارة الخارجية وعضوية مستشار رئيس الوزراء وخبراء نفط لدراسة الاحتكاكات مع دول الجوار بشأن تلك الحقول وهي من الحقول الغزيرة في إنتاج النفط الخام والغاز الطبيعي وستباشر اللجنة مهامها فورا للتفاوض والتباحث مع تلك الدول بما يضمن الحفاظ على حقوق العراق".

معالم الترسيم

"
مصدر نفطي:
وفد عراقي يزور إيران حاليا لبحث اختفاء معالم ترسيم الحدود بين البلدين
"

وعزا المصدر قيام إيران باستغلال حقل أبو غرب النفطي على الحدود المشتركة بين البلدين في منطقة ميسان الجنوبية إلى "اختفاء معالم ترسيم الحدود بين البلدين، وهو موضوع يبحثه وفد آخر يقوم بزيارة إيران حاليا برئاسة وكيل وزارة الخارجية".

وحسب المصدر فإن "الحقول التي سبق تحديدها مع دول جوار العراق هي حقل نفط خانه الذي يشترك مع حقل نفط شاه الإيراني في منطقة المنذرية شرق العراق وحقل أبو غرب في محافظة ميسان الجنوبية المشترك مع إيران أيضا وحقل مكمن السجيل ضمن مجموعة حقول الرميلة المشتركة مع الكويت وحقل آخر مشترك مع سوريا فضلا عن حقول غزيرة الإنتاج من الغاز الطبيعي".

واستبعد المصدر أن يكون حقل مجنون الذي يعد من أغني حقول النفط في المنطقة -الذي دارت حوله معارك طاحنة بين العراق وإيران خلال الحرب بينهما في الثمانينيات من القرن الماضي- من بين الحقول التي ستجري حولها المباحثات مع جيران العراق.

وأوضح أن المفاوضات التي ستجرى مع دول الجوار ستشمل الحقول غير المستثمرة فضلا عن تأشير حدود تلك الحقول دون أن يكون حقل مجنون من بينها كونه يقع بالكامل داخل الحدود العراقية.

حقول مشتركة
"
جهاد:
الحقول المشتركة هي مع إيران والكويت وسوريا مع عدم استبعاد وجود حقول مشتركة مع السعودية
"
وقال الناطق باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد الخميس إن "هناك 24 حقلا نفطيا مشتركا مع جيراننا بينها 15 حقلا منتجا, وإن الحقول المشتركة هي مع إيران والكويت وسوريا مع عدم استبعاد وجود حقول مشتركة مع السعودية".

وكان وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني قد كشف الثلاثاء الماضي عن احتكاكات حدودية حصلت بالفعل بين فنيين نفطيين عراقيين وحرس الحدود الإيراني بعد منع الحرس الإيراني قيام الفنيين بعمليات تأهيل حقل أبو غرب الحدودي الذي تستغله إيران حاليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة