التضخم بأوروبا ينخفض ومساكن بريطانيا تمر بأسوأ أعوامها   
الثلاثاء 1430/1/10 هـ - الموافق 6/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:28 (مكة المكرمة)، 13:28 (غرينتش)

أسعار المساكن في بريطانيا انخفضت بنسبة 2.5% الشهر الماضي (رويترز-أرشيف)

انخفض التضخم في دول منطقة اليورو الشهر الماضي إلى 1.6%، وتراجعت أسعار المساكن في بريطانيا بنسبة 2.5% مما جعل 2008 أسوأ عام لهذا القطاع على الإطلاق.

وقال مكتب الإحصاء التابع للاتحاد الأوروبي (يورستات) إن معدل التضخم السنوي بمنطقة اليورو انخفض من 2.1% في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي و3.2% في أكتوبر/ تشرين الأول الفائت، مع استمرار تراجع أسعار النفط.

ويسعى المركزي الأوروبي لإبقاء معدل التضخم دون 2% بمنطقة اليورو، لكن معدله ما يزال بهذا المستوى منذ أغسطس/ آب عام 2007، وسط ارتفاع أسعار النفط والسلع آنذاك والتي انخفضت خلال الشهور الستة الأخيرة.

ويأتي انخفاض التضخم بعد ارتفاعه إلى 4% في يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز الماضيين، حيت انخفض التضخم كثيرا مع هبوط أسعار النفط والسلع وسط أزمة اقتصادية حادة.

وهيأ انخفاض التضخم الطريق لخفض أسعار الفائدة من قبل المركزي الأوروبي الذي قلص الفائدة الرئيسية الشهر الماضي بنسبة قياسية بلغت 0.75%، ليصل 2.5%.

وفي لندن أعلن اتحاد البناء الوطني هبوط أسعار المساكن في بريطانيا بنسبة 2.5% في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، مما جعل قطاع المساكن يسجل أسوأ عام في تاريخه.

وتراجع سعر المنزل بالمتوسط نحو ثلاثين ألف جنيه إسترليني (43630 دولارا) عام 2008 أي منخفضا بنسبة 15.9% مقارنة مع 2007.

ويتوقع محللون قيام بنك إنجلترا المركزي بخفض أسعار الفائدة خلال الأسبوع الحالي.

وتنبأ المحللون خسارة قطاع المساكن خلال الأشهر المقبلة، مع توقف قروض الرهن العقاري جراء أزمة الائتمان العالمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة