واشنطن تدعو لمفاوضات تجارية ثنائية   
الخميس 1430/7/2 هـ - الموافق 25/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:32 (مكة المكرمة)، 17:32 (غرينتش)

رون كيرك: غير واضح ما ستجنيه الولايات المتحدة من مفاوضات التجارة (الفرنسية–أرشيف)


دعت الولايات المتحدة إلى إيجاد وسيلة جديدة لاستكمال جولة الدوحة لمفاوضات التجارة العالمية.

 

وقال الممثل التجاري الأميركي رون كيرك إن واشنطن تريد التفاوض مباشرة مع شركائها التجاريين في منظمة التجارة العالمية، حيث إن التوجه السابق وهو المفاوضات متعددة الأطراف لم يجدِ.

 

وأوضح كيرك أنه من خلال الصفقات التي تم عقدها حتى الآن، أصبح واضحاً ما ستقدمه الولايات المتحدة، لكن من غير الواضح ما ستجنيه، كما أن تعدد الأطراف في مفاوضات الاتفاقية المتوقعة يجعلها غير واضحة.

 

وفي باريس قالت المفوضية الأوروبية إن الاتحاد الأوروبي لن يقدم تنازلات جديدة للتوصل إلى اتفاق في جولة الدوحة المتعثرة.

 

وقالت مفوضة الزراعة بالاتحاد ماريان فيشر بويل للصحفيين عقب اجتماع مع وزير الزراعة الفرنسي الجديد برونو لومير "حاولنا جهدنا ولم نتحرك".

 

وقال لومير "مضينا إلى أقصى مدى لما هو مقبول بالنسبة للمجتمع الزراعي.. لن نمضي إلى أبعد من ذلك".

 

وقال وزراء التجارة في البرازيل والهند وجنوب أفريقيا خلال اجتماع على هامش مؤتمر لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، إن أي حوار جديد يجب أن يكون جزءا من عملية شفافة وشاملة ومتعددة الأطراف.

 

وأضاف الوزراء في بيان أنه من الخطأ الاعتقاد بأن الدول النامية ستقدم تنازلات أخرى، خاصة في ظل الأزمة الاقتصادية الحالية.

 

وتخشى الدول النامية أن تُجبَر على القبول بصفقة غير متوازنة عبر مفاوضات أحادية.

 

وتعثرت محادثات الدوحة التي انطلقت في العاصمة القطرية عام 2001 منتقلة من مهلة ضائعة إلى أخرى، بسبب رغبة بلدان كثيرة في حماية أهم أسواقها وصناعاتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة