أسهم بانكيا الإسباني تهوي   
الاثنين 7/7/1433 هـ - الموافق 28/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:08 (مكة المكرمة)، 16:08 (غرينتش)
إجمالي القروض الحكومية التي طلبها بانكيا 23.5 مليار يورو (الأوروبية-أرشيف)
هوت أسهم مصرف بانكيا الإسباني المتعثر بنحو 29% لدى استئناف التداول بها في بورصة مدريد صباح اليوم، في أحدث تجليات تفاقم الأزمة المالية في إسبانيا، الدولة العضو في منطقة اليورو.

ويأتي انخفاض أسهم بانكيا -رابع أكبر بنك في إسبانيا- رغم موافقة مدريد على تقديم مساعدة بقيمة 19 مليار يورو (23.5 مليار دولار).

وكان المصرف قد حصل في بداية الشهر الجاري على قرض حكومي بقيمة 4.5 مليارات يورو (5.57 مليارات دولار) بما يجعل قيمة إنقاذ البنك تصل لأكثر من 23.5 مليار يورو، وهو أكبر برامج إنقاذ على الإطلاق في إسبانيا.

المراقبون عدوا الأزمة التي يمر بها بانكيا أحدث مؤشر على تفاقم أزمة الديون السيادية في منطقة اليورو التي تعصف بها الأزمة منذ ثلاث سنوات ودفعت ثلاث دول من المنطقة إلى اللجوء لمساعدات دولية، ويرشح مراقبون أن تكون إسبانيا هي التالية.

فعند افتتاح التعاملات الصباحية في بورصة مدريد تراجع سهم بانكيا بنسبة 28.66% ليصل إلى 1.12 يورو، وبسبب التقلبات الكبيرة التي شهدتها التعاملات علقت العملية لعشرين دقيقة.

وكان التداول بأسهم المصرف علق الجمعة قبل انعقاد اجتماع لمجلس إدارة المصرف.

ووعد بانكيا، وهو أكبر اتحاد لصناديق التوفير في إسبانيا، بأنه سيكون "متينا وفعالا وذا مردودية"، مع تطبيق خطة لتصحيح أوضاعه من خلال المساعدات الحكومية.

ارتفاع السندات
من جهة أخرى ارتفعت تكلفة السندات السيادية الإسبانية لمدة عشر سنوات لتبلغ مستوى 6.5% رغم قيام مدريد بإنقاذ بانكيا.

ووصل الفارق عن السندات الألمانية القياسية إلى مستوى قياسي عند 509.9 نقاط أساس بارتفاع قدره 16 نقطة عن مستوى إغلاق يوم الجمعة الماضي.

وكشفت تقارير صحفية أن الحكومة تدرس طلب الحصول على أموال إنقاذ أوروبية لبنوك إسبانية إذا ظلت أسعار الاقتراض مرتفعة.

وتشير تقديرات إلى أن مدريد بحاجة إلى ضخ 30 مليار يورو (37 مليار دولار) أخرى في بنوك أخرى، وبالأساس في بنوك كتالونيا كيكسا ونوفاجاليسيا وبنكو دي فالينسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة