اليابان تقاوم الضغوط وتثبت السياسة الائتمانية   
الجمعة 1422/4/22 هـ - الموافق 13/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جونيشيرو كويزومي
قاوم بنك اليابان المركزي اليوم الضغوط المتزايدة عليه من الحكومة لاتخاذ إجراءات للحيلولة دون تدهور الوضع الاقتصادي، وقرر ترك السياسة الائتمانية دون تغيير مثلما كان متوقعا. في غضون ذلك سجلت الأسهم اليابانية في نهاية المعاملات في بورصة طوكيو انخفاضا واضحا.

وعقب إعلان قرار البنك أظهرت بيانات جديدة ارتفاع حالات الإفلاس بنسبة 1.3% في النصف الأول من العام لتؤكد ضخامة المهمة التي يواجهها رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي في تطبيق سياسته الإصلاحية التي يتوقع أن تسفر عن مزيد من حالات الإفلاس والبطالة.

وقال البنك المركزي إنه سيحتفظ بالحجم المستهدف لإيداعات الحسابات الجارية لديه عند مستوى خمسة تريليونات ين ( 40.32 مليار دولار) وهو القرار نفسه الذي اتخذه يوم 19 مارس/ آذار في اجتماعه السابق. ويعني هذا القرار فعليا استمرار أسعار الفائدة الأساسية عند مستوى الصفر.

وإيداعات الحسابات الجارية هي احتياطيات البنوك والاحتياطيات التي تودعها مؤسسات مالية أخرى مثل شركات الوساطة المالية لدى البنك المركزي. وقال اقتصاديون إن البنك قد يضطر قريبا إلى اتخاذ إجراءات جديدة لتيسير الائتمان، لكنه ينتظر على الأرجح تقدير التقدم الذي تم إحرازه في الإصلاحات التي يستهدفها رئيس الوزراء قبل اتخاذ قراره.

بورصة طوكيو
انخفاض أسهم بورصة طوكيو
في هذه الأثناء انخفضت الأسهم اليابانية في نهاية المعاملات في بورصة طوكيو اليوم بعدما اختار المستثمرون التركيز على الوضع الاقتصادي المحلي والمخاوف بشأن أرباح الشركات بدلا من الاقتداء بالارتفاع الكبير الذي شهدته الأسهم الأميركية.

وقال كبير مديري الصناديق بمؤسسة "سوميسي غلوبال إنفستمنت تراست مانيجمنت" توشيو تاهارا "الأسهم الأميركية ارتفعت لكن السبب الرئيسي لذلك هو ارتفاع أرباح بعض الشركات عن التوقعات وليس بسبب وجود بوادر واضحة على تحسن أرباح الشركات". وأضاف أن المخاوف بشأن الأرباح مازالت تؤرق المستثمرين.

وانخفض مؤشر نيكي الرئيسي المكون من أسهم 225 مؤسسة يابانية كبرى 0.43% إلى 12355.15 نقطة في نهاية المعاملات بعدما سجل أمس أكبر زيادة من حيث النسبة المئوية منذ أكثر من شهرين. أما مؤشر توبكس الأشمل فانخفض 0.37% إلى 1244.02 نقطة.

وتأثرت معنويات المستثمرين سلبا أيضا بقرار البنك المركزي إبقاء السياسة الائتمانية دون تغيير رغم مطالب السياسيين بمزيد من الإجراءات لتيسير الائتمان.

وفي نهاية المعاملات في السوق الأميركية أمس ارتفع مؤشر نازدك الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 103.5 نقطة أي بنسبة 5.3% إلى 2075.6 نقطة. وارتفع مؤشر داوجونز الذي يضم أسهم الشركات الصناعية الأميركية الممتازة 236.8 نقطة أي بنسبة 2.3% إلى 10477.8 نقطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة