واشنطن وبكين تبحثان تسوية خلافات المنسوجات   
الأربعاء 1426/7/27 هـ - الموافق 31/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:43 (مكة المكرمة)، 8:43 (غرينتش)

واشنطن تعرض على بكين اقتراحا يغطي المنتجات المحمية (الفرنسية-أرشيف)

بدأ مفاوضون أميركيون وصينيون محادثات في بكين بشأن تجارة المنسوجات لليوم الثاني على التوالي، سعيا للتوصل إلى تسوية للخلافات حول الجهود الأميركية الرامية لتحديد واردات المنسوجات والملابس من الصين.

وقفز حجم الصادرات الصينية منذ انتهاء العمل بنظام الحصص العالمية اعتبارا من أول يناير/ كانون الثاني الماضي حيث لجأت واشنطن إلى فرض حصص مؤقتة على واردات المنسوجات من الصين وحددت زيادتها السنوية بنسبة 7.5%، ولكن صانعي الملابس الأميركيين يريدون فرض المزيد من القيود على المنسوجات الصينية.

وقالت بكين إن فرض حصص على صادراتها يضر بصناعتها التي توظف 19 مليون عامل الكثير منهم فقراء.

ورأت أنه ينبغي على الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة التركيز على صناعة التقنيات عالية الجودة والمنتجات التي تدر مبالغ ضخمة من الأموال كصناعة الطائرات والابتعاد عن إعاقة إنتاج الصين من المواد رخيصة الثمن مثل الجوارب والملابس الداخلية.

وقال رئيس المفاوضين الأميركيين ديفد سبونر في وقت سابق إن واشنطن عرضت على بكين اقتراحا يغطي جميع المواد التي تتمتع بالحماية باتفاقات وفئات يمكن تأثرها مستقبلا بالواردات من الصين.

وذكر صانعو ملابس أميركيين أن تدفق


كميات ضخمة من السلع والمنتجات الصينية رخيصة الثمن أجبر 19 شركة أميركية على الإغلاق ونجم عن ذلك فقدان 26 ألف شخص لوظائفهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة