العراق والصندوق العربي يبحثان مجالات التعاون   
الأربعاء 22/11/1424 هـ - الموافق 14/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بحث وزير المالية العراقي كامل الكيلاني اليوم الأربعاء مع رئيس صندوق النقد العربي جاسم المناعي سبل مساهمة الصندوق في جهود إعادة إعمار العراق.

وأكد رئيس الصندوق الذي يتخذ من أبو ظبي مقرا له حرص الصندوق على استعادة العراق دوره كعضو فاعل في الصندوق وعلى المساهمة في عملية الإعمار من خلال استئناف النشاط الإقراضي لهذا البلد.

ولكن بيانا صادرا عن الصندوق أفاد بأن آليات عمل الصندوق الملزمة من قبل مجلس محافظيه تفرض التوصل إلى تسوية مناسبة لمعالجة الديون المستحقة للصندوق على العراق قبل البدء بالتعاون، غير أن البيان لم يحدد حجم الديون المترتبة على العراق.

وأشار البيان إلى عرض المجالات التي يمكن للصندوق المساهمة فيها في هذه المرحلة مثل تطوير الهياكل المؤسسية للقطاعات الاقتصادية والمالية وتحديدا تأهيل القطاع المالي وتطوير آليات الرقابة المصرفية وتحديث نظم المدفوعات وتطوير سياسات وإجراءات بنك التجارة لتمويل الصادرات والواردات.

وناقش الجانبان سبل إعداد وتقديم برامج تدريب وحلقات عمل خاصة تهدف إلى تأهيل ورفع كفاءة الكادر الوظيفي العراقي في مجالات الشؤون المالية والاقتصاد.

وأوضح البيان أنه بإمكان العراق الاستفادة من التسهيلات الائتمانية التي يوفرها برنامج تمويل التجارة العربية مما يعزز ويكمل النشاطات التي يتوقع أن يضطلع بها بنك التجارة في العراق.

وكان الصندوق قد قرر تعليق عضوية العراق فيه منذ عام 1992 بسبب بدء تراكم الديون متأخرة السداد، ولكن الصندوق لم يوقف مساعدته للعراق فيما يتعلق بالاستفادة من برامج المعونة الفنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة