النعيمي: مائة دولار سعر رائع للنفط   
الأحد 21/6/1433 هـ - الموافق 13/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:25 (مكة المكرمة)، 10:25 (غرينتش)
النعيمي: فائض الإنتاج النفطي يربو على 1.5 مليون برميل يوميا (الأوروبية-أرشيف)
قال وزير نفط السعودية علي النعيمي إن بلاده ترى في سعر مائة دولار لبرميل النفط الخام سعرا رائعا، وإنها تود أن ترى المخزونات العالمية من النفط ترتفع قبل أن يزيد الطلب على الطاقة بالنصف الثاني من العام الجاري.

وأوضح النعيمي في حديث للصحفيين اليوم على هامش مؤتمر لصناعة النفط بأستراليا أن بلاده تعمل على خفض سعر النفط الخام لما فيه مصلحة للاقتصاد العالمي الذي مازال يواجه مشاكل.

وبين أن السعودية -أكبر مصدر للنفط بالعالم- في إطار جهودها لكبح أسعار الخام وتلبية الطلب المتنامي على الطاقة قامت الشهر الماضي بضخ ما معدله 10.1 ملايين مليون برميل يوميا، وهو أعلى مستوى إنتاج منذ أكثر من ثلاثين عاما.

يشار إلى أن سعر مزيج برنت القياسي الأوروبي قد بلغ مستوى 112.26 دولارا للبرميل في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي، وهو ما يقل كثيرا عن ذروة برنت في مارس/آذار عندما بلغ سعر الخام 128 دولارا للبرميل.

وجرى تداول خام برنت فوق مائة دولار معظم الوقت منذ أوائل عام 2011 الأمر الذي أبقى أسعار الوقود مرتفعة، وهو ما اعتبرته مؤسسات اقتصادية عالمية تهديدا للانتعاش الاقتصادي العالمي الهش.

ومنذ بداية العام الجاري استمرت أسعار النفط فوق مستوى مائة دولار للبرميل نتيجة مخاوف من تعطل الإمدادات العالمية بسبب العقوبات الأميركية والأوروبية المفروضة على إيران الرامية لتقليص صادرات الخام الإيرانية بهدف إرغام طهران على وقف تطوير برنامجها النووي.

وفي تأكيد على وفرة المعروض النفطي بالأسواق العالمية، بين النعيمي أن المنتجين يضخون كمية بين 1.3 و1.5 مليون برميل يوميا من النفط الخام زيادة على الطلب، مشيرا إلى أن ذلك ينبغي أن يكون مبعث ارتياح المستهلكين.
 
يُذكر أن المخزونات العالمية للنفط الخام توازي حاليا حجم الطلب لنحو 58 يوما، غير أن السعودية تود أن ترتفع المخزونات أكثر تحسبا لزيادة موسمية لاستهلاك الوقود بالنصف الثاني من العام، وفق ما ذكر النعيمي على اعتبار أن الطلب على النفط يكون أعلى عادة بالنصف الثاني من العام.
 
ورغم التحسن الكبير للإمدادات العالمية وزيادة كبيرة للمخزونات فإن وكالة الطاقة الدولية رجحت الجمعة الماضية أن تبقى أسعار النفط مرتفعة خلال العام الجاري، عازية ذلك للتوتر بين إيران والغرب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة