تسهيل إجراءات التحويلات لخارج مصر   
الاثنين 1432/3/5 هـ - الموافق 7/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:51 (مكة المكرمة)، 20:51 (غرينتش)

انخفض الجنيه مقابل الدولار إلى أدنى مستوى له في ست سنوات (الجزيرة)


أشارت مصادر صحفية إلى قيام بعض البنوك المصرية بتسهيل إجراءات التحويلات المالية للخارج.

 

وقال وائل قنديل مدير تحرير صحيفة الشروق في اتصال مع قناة الجزيرة إن هذه الإجراءات من شأنها فتح الباب أمام هروب الأموال.

 

وفي واشنطن أعرب البيت الأبيض عن قلقه إزاء هروب رؤوس الأموال من مصر، وقال إنه يراقب آثار الاضطرابات هناك على انتعاش الاقتصاد العالمي.

 

وقال روبرت غيبس المتحدث باسم البيت الأبيض "إننا نشعر بالقلق إزاء رؤوس الأموال التي قد تخرج" من مصر.

 

وأوضح أنه لا توجد أي إشارات حتى الآن عن تأثير الاضطرابات على قناة السويس الممر الملاحي العالمي.

 

وكانت البنوك المصرية قد فتحت أبوابها الأحد بعد أسبوع من الإغلاق بسبب الاحتجاجات الشعبية ضد نظام الرئيس حسني مبارك.

 

ونقلت وريترز عن محافظ البنك المركزي المصري فاروق العقدة قوله إنه يتوقع أن تخرج من البلاد نحو ثمانية مليارات دولار في غضون أسبوعين، ولكن البلاد قد تعالج ذلك لأنها تعاملت مع تدفقات أكبر للخارج في الماضي، مثلما حدث عام 2008 أثناء الأزمة المالية العالمية.

 

وأشار العقدة إلى أن لدى البنك المركزي احتياطيات كافية من العملة الأجنبية تصل إلى 36 مليار دولار، وهو الرقم الذي كان موجودا في نهاية ديسمبر/كانون الأول، وأعرب عن اعتقاده بأن الاحتياطيات يمكن أن تغطي الواردات لمدة تسعة أشهر ونصف شهر.

 

وقبل فترة وجيزة من إغلاق البنوك قدر تجار عملة أن نحو 500 مليون دولار أو أكثر تترك البلاد يوميا.

 

وواصل الجنيه المصري تراجعه لليوم الثاني على التوالي من أيام التداول بعد إغلاق البنوك.

 

وبذلك ينخفض الجنيه مقابل الدولار إلى أدنى مستوى له في ست سنوات بتسجيله مستوى 5.951 جنيهات للدولار الواحد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة