تأخير إعادة تشغيل منصة إنتاج نفط نرويجية   
السبت 1425/11/27 هـ - الموافق 8/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:04 (مكة المكرمة)، 21:04 (غرينتش)

منصة إنتاج النفط النرويجية سنور (الفرنسية-أرشيف)
أخرت الأحوال الجوية استئناف إنتاج النفط من منصة سنور في بحر الشمال التابعة لشركة شتات أويل النرويجية مما يحرم النرويج من 6.4 % من إنتاجها النفطي أي حوالي 205 آلاف برميل يوميا.

وكانت شتات أويل قد أعلنت وقف الإنتاج في 28 نوفمبر/ تشرين الماضي من سنور ومن حقل إنتاج فيدجيس القريب من المنصة وإخلاء 180 عاملا.

وتعتبر النرويج ثالث أكبر مصدر للنفط في العالم بعد السعودية ويبلغ إنتاجها من النفط حوالي 3.2 براميل يوميا.

وقالت شتات أويل في بيان سابق إنها كانت تعتزم استئناف إنتاج النفط من سنور في 31 ديسمبر/ كانون الأول الماضي لكنها عزفت عن ذلك حتى يتسنى لها الحصول على موافقة هيئة النرويج الخاصة بالسلامة النفطية.

ومنعت رياح قوية في بحر الشمال الهيئة من معاينة المكان قبل استئناف الإنتاج.

وكانت الحكومة النرويجية قد أسست شتات أويل عام 1972 للإشراف على مصالح الدولة النفطية خارج البلاد لكنها باعت 17.5% من حصتها في الشركة عام 2001. وتقوم الشركة بتشغيل 17 ألف شخص في 25 بلدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة