استقالة وزير اقتصاد أوكرانيا لخلاف مع الحكومة   
الأحد 12/11/1424 هـ - الموافق 4/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ليونيد كوتشما
قال وزير الاقتصاد الأوكراني فاليري خوروشكوفسكي اليوم إنه قدم استقالته من منصبه ليكشف بذلك عن أول تصدع في الحكومة الأوكرانية قبل انتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها في العام المقبل لاختيار خلف للرئيس ليونيد كوتشما الذي لن يتمكن من ترشيح نفسه بعدما أمضى في السلطة ولايتين رئاسيتين.

وأضاف خوروشكوفسكي في بيان أنه قرر الاستقالة لوجود خلاف حول السياسات الاقتصادية مع وزير المالية ونائب رئيس الوزراء ميكولا أزاروف.

وأوضح أن الوزارتين البارزتين تفتقران إلى التعاون بينهما، معتبرا أن موقع وزارة المالية في هيكل السلطة الجديد يزداد هيمنة، وأنه تم وضع السياسة الاقتصادية للبلاد تحت إشرافها.

وأكد خوروشكوفسكي أن هذا التطور يجعل من المستحيل وضع سياسات اقتصادية مستقبلية وصياغة إستراتيجية للتنمية طويلة الأجل، إضافة إلى أنه يخلق خلافات بين السياسات الاقتصادية والموارد المالية المطلوبة لإعادة هيكلة الصناعة وخلق نموذج استثمار جديد لأوكرانيا.

وحذر الوزير الأوكراني من أن فشل بلاده في الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية ربما يجعلها معزولة تجاريا واستثماريا، خاصة أن علاقاتها الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبي لم تتقدم بعد.

وقد عين خوروشكوفسكي (35 عاما) وزيرا للاقتصاد في نوفمبر/ تشرين الثاني 2002، وكثيرا ما كان يختلف علنا مع رئيس الوزراء فيكتور يانوكوفيتش ومع أزاروف ووزراء آخرين، وطالب بتطبيق مزيد من إصلاحات السوق وتعاون أوثق مع الغرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة