انتعاش سوق الإقراض بمنطقة آسيا   
الأربعاء 1425/12/1 هـ - الموافق 12/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:34 (مكة المكرمة)، 19:34 (غرينتش)

انتعشت سوق الإقراض في منطقة آسيا والمحيط الهادي العام الماضي بعد ثلاث سنوات من الانكماش.

وأشارت نشرة بيزنس بوينت المعنية بسوق الإقراض في المنطقة إلى تفاؤل المصرفيين بشأن استمرار هذا التحسن خلال العام الحالي.

وأوضحت النشرة المالية أن التحسن الاقتصادي في مختلف دول المنطقة أدى إلى زيادة الحاجة للحصول على تمويل لأغراض متعددة مثل تمويل صفقات الاستحواذ وشراء الطائرات والسفن والإنفاق الرأسمالي.

وأضافت أن إعادة تمويل القروض ظلت الغرض الأوسع انتشارا للحصول على قروض جديدة سواء التي حل موعد سدادها أو للاستفادة من الظروف الملائمة حاليا من حيث أسعار الفائدة المنخفضة وشروط الإقراض الميسرة.

وبلغ إجمالي القروض التي قدمتها المؤسسات المالية العام الماضي في منطقة آسيا والمحيط الهادي مع استبعاد اليابان 136 مليار دولار أميركي.

وكانت أستراليا صاحبة نصيب الأسد في قروض العام الماضي حيث بلغت قيمة صفقات الإقراض بها 46 مليار دولار تلتها تايوان بقيمة قدرها 28 مليار دولار ثم هونغ كونغ 20 مليار دولار أميركي.

وكانت تايلند أسرع أسواق الإقراض في آسيا والمحيط الهادي نموا حيث بلغ معدل نمو السوق العام الماضي 200% تلتها إندونيسيا بمعدل 150% ثم تايوان 130%.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة