التخلي عن الدولار يسهم بخفض ضغوط التضخم بالكويت   
الأحد 1428/9/26 هـ - الموافق 7/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:19 (مكة المكرمة)، 17:19 (غرينتش)

 
قالت الكويت إن قرارها فك ربط عملتها بالدولار في مايو/ أيار الماضي ساعد في احتواء الضغوط التضخمية, لكنها تحتاج إلى المزيد من الوقت لتقدير تأثير الخطوة بشكل كامل.

 

وقال رئيس بنك الكويت المركزي الشيخ سالم عبد العزيز الصباح في تصريحات صحفية الأحد "إن فك ربط الدينار بالدولار ساعد في تخفيف بعض الضغوط التضخمية الناتجة عن انخفاض سعر صرف الدولار". وأضاف أن "الهدف الرئيسي أمامنا خفض مستوى التضخم، فهو يعتبر عند البنوك المركزية العدو الأول".

 

وتراجع التضخم إلى 4.36% في يونيو/ حزيران الماضي في الكويت بعدما ظل فوق 5% أثناء الشهور الثلاثة السابقة له، وهو ما كان يشكل أعلى مستوى له في 12 عاما.

 

وكانت الكويت تخلت عن ربط الدينار بالدولار الأميركي وربطته بسلة من العملات يوم 19 مايو/ أيار الماضي، وأشارت إلى أن انخفاض سعر صرف الدولار في الأسواق العالمية زاد التضخم بسبب زيادة أسعار الواردات.

 

وسمح بنك الكويت المركزي للدينار بالزيادة أكثر من 3% مقابل الدولار منذ ذلك الحين، في حين سجل سعر صرف الدولار مقابل سلة العملات انخفاضا قياسيا الأسبوع الماضي.

 

وتركت الكويت سعر صرف الدينار الأحد دون تغيير لأول مرة في ستة أيام بعد انخفاض سعر صرف الدولار مقابل سلة العملات. وقال البنك المركزي إن سعر صرف الدينار سيظل في حدود 0.28015 دينار للدولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة