نتنياهو: الأمن أهم من السلام لجلب الاستثمار   
الثلاثاء 1425/2/29 هـ - الموافق 20/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجدار الفاصل اغتصب الأراضي الفلسطينية (الفرنسية)
ذكر وزير المالية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن استقطاب الاستثمارات إلى إسرائيل يتوقف على الإجراءات الأمنية المتشددة التي تتخذها الحكومة أكثر من أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وادعى نتنياهو أن الجدار الفاصل -الذي تبنيه إسرائيل داخل الضفة الغربية- هو السبب في تراجع العمليات الفدائية، مما أدى إلى زيادة الاستثمار.

وقال نتنياهو إن التوصل إلى سلام "هو أمر طيب ويضيف حافزا اقتصاديا دون شك، لكن العناصر الأساسية الضارة بالنمو الاقتصادي تتمثل في مقدار الحرية في الاقتصاد وقدر معقول من الأمن".

وتناقض هذه التصريحات أقوال العديد من الاقتصاديين الذين يعتقدون أن الاستثمار لا يمكن أن يشهد انطلاقة إلا إذا توصلت السلطة الفلسطينية وإسرائيل إلى اتفاق رسمي لإنهاء العنف المستمر.

وسجل الاستثمار الأجنبي في إسرائيل انخفاضا حادا من مستوى قياسي تجاوز 11 مليار دولار عام 2000 بعد بدء الانتفاضة الفلسطينية في سبتمبر/ أيلول من ذلك العام، إلا أنه بدأت تظهر بوادر تحسن في الفترة الأخيرة وخاصة في قطاع التكنولوجيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة