أميركا تتوقع ارتفاع أسعار النفط وبرنت يرتفع   
الجمعة 1424/7/24 هـ - الموافق 19/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مصفاة تكرير النفط في رتشموند بولاية كاليفورنيا (أرشيف)
توقع وزير الطاقة الأميركي سبنسر إبراهام اليوم الجمعة أن تؤدي برودة الطقس غير المعتادة في فصل الشتاء المقبل بالولايات المتحدة إلى الضغط على المعروض في سوق الطاقة وإلى قفزة جديدة في أسعار النفط والغاز الطبيعي.

وأوضح إبراهام في موسكو بعد اجتماع مع نظيره الروسي ألكسندر روميانتسيف أنه إذا واجهت واشنطن شتاء باردا على نحو استثنائي فقد يضغط ذلك على قدراتها وربما تواجه زيادات جديدة في الأسعار.

وعبر الوزير الأميركي عن قلق شديد بشأن مستوى المخزون مع أنه شهد تحسنا في الشهرين الماضيين، مشيرا إلى أن المشكلة تركزت أساسا في الغاز.

من جانب آخر ارتفع سعر مزيج برنت خام القياس الأوروبي في بورصة البترول الدولية في التعاملات المبكرة اليوم، منتعشا قليلا عن أدنى مستوياته منذ أربعة أشهر مع اجتياح الإعصار إيزابيل الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وسجلت التعاملات الصباحية ارتفاع سعر برنت في عقود نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل 11 سنتا إلى 25.70 دولارا للبرميل.

كما ارتفع سعر السولار في بورصة البترول الدولية 50 سنتا إلى 215.25 دولار للطن.

وأما سعر الخام الأميركي الخفيف فقد ارتفع أيضا في عقود أكتوبر/ تشرين الأول القادم في بورصة نايمكس ليبلغ 27.17 دولارا للبرميل.

وعقب سلسلة انخفاضات كبيرة بسبب ارتفاع المخزونات الأميركية ارتفعت الأسعار قليلا مساء الخميس وتدعمت حول مستوى 25.25 دولارا أدنى مستوياته أمس، وسط مخاوف من إعصار إيزابيل الذي قد يعرقل توزيع البنزين وعمل المصافي.

ورغم ابتعاد الإعصار عن موانئ استيراد النفط والمصافي الكبيرة فإنه ضرب كارولينا الشمالية أمس والمصافي في شمال بنسلفانيا وديلاوير ونيوجيرسي التي تمثل 10% من طاقة التكرير الأميركية.

وخفضت مصفاتان إنتاجهما تحسبا للإعصار الذي أجبر خفر السواحل الأميركي على إغلاق ميناء فرجينيا. ويتوقع أن يغلق ميناء فيلادلفيا الذي يضم ثاني أكبر مجمع للبتروكيماويات في الولايات المتحدة بعد هيوستن.

وكان اتجاه الأسعار قد سجل ميلا للهبوط بعدما أظهرت بيانات هذا الأسبوع استمرار الارتفاع في المخزونات الأميركية.

ومن غير المتوقع أن يسهم اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) الأسبوع المقبل في تغيير هذا الاتجاه بعد أن ذكر العديد من وزراء المنظمة أنه ليس هناك حاجة إلى تعديل سقف إنتاج المنظمة البالغ 25.4 مليون برميل يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة