الإندونيسيون يتظاهرون احتجاجا على زيادة أسعار الوقود   
الخميس 26/8/1426 هـ - الموافق 29/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:48 (مكة المكرمة)، 15:48 (غرينتش)

جاكرتا ترفع أسعار الوقود 60% اعتبارا من الأحد المقبل (الفرنسية)
تظاهر الآلاف من الطلاب وسائقي الشاحنات والعمال في مختلف مناطق إندونيسيا اليوم، احتجاجا على اعتزام الحكومة تخفيض الدعم المقدم للوقود ورفع الأسعار بنسبة 60% اعتبارا من الأحد المقبل.

وطالب محتجون الرئيس سوسيلو يودويونو بالتنحي عن منصبه، والمثول أمام العدالة لفشله في تحسين الأحوال الاقتصادية بالبلاد.

وسار نحو ألف من النشطاء اليساريين وأعضاء المنظمات الإسلامية نحو القصر الرئاسي وسط العاصمة جاكرتا محتجين على رفع أسعار الوقود الذي تعتزم الحكومة تطبيقه، بينما تجمع المئات من رجال الشرطة لمراقبة المتظاهرين مغلقين الطرق المجاورة.

وأضرم متظاهرون النيران في إطارات السيارات، وقذفوا بالحجارة خارج منزل يعود لنائب رئيس البلاد.

وأطلق رجال الشرطة طلقات تحذيرية على المحتجين، واعتدوا بالضرب على بعضهم بعد محاولة استيلاء محتجين على محطة للوقود.

وقال وزراء إن قرار الحكومة بخفض الدعم للوقود الذي ساعد سابقا على حماية الفقراء في إندونيسيا من آثار ارتفاع أسعار النفط عالميا، سيؤدي إلى زيادة سعر البنزين والديزل والكاز بنسبة 60%.

ويساهم قرار خفض الدعم للمحروقات في تخفيف الضغط عن موازنة الدولة، ويتوقع أن ترفع أسعار مواد وخدمات كثيرة من الأرز إلى أجور الحافلات والسجائر في إندونيسيا التي يبلغ عدد سكانها 220 مليون نسمة و110 ملايين منهم يعيشون على أقل من دولارين يوميا.

يُشار إلى أن يوديونو الذي انتخب العام الماضي رئيسا للبلاد، وعد مواطنيه بمحاربة الفقر وإحياء الاقتصاد المحلي فأصبح بشكل سريع من أكثر الزعماء شعبية ولكن رفع أسعار الوقود سيحدد أول تجربة سياسية له.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة