سويسرا تعاقب بنوكًا بسبب حسابات تونسية   
الاثنين 1434/12/17 هـ - الموافق 21/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:02 (مكة المكرمة)، 15:02 (غرينتش)
فرع بنك أتش أس بي سي لإدارة الثروات كان ضمن البنوك التي عاقبتها هيئة رقابية سويسرية (الأوروبية)

ذكر التلفزيون الحكومي السويسري "أر تي سي" أمس أن السلطات السويسرية أقرت غرامات على ثلاثة بنوك بسبب فشلها في مراقبة أموال تعود لمقربين من الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي.

وأضاف التلفزيون أن الهيئة الفدرالية لمراقبة البنوك عابت على كل من فرع أتش أس بي سي لإدارة الثروات وبنك يو بي بي وبنك إي أف جي طريقة إدارته للحسابات البنكية لمقربين من الرئيس المخلوع الموجودة في سويسرا، حيث اتهمت الهيئة هذه البنوك بارتكاب مخالفة فادحة لقانون يخص الرقابة.

وقد فرضت الهيئة الرقابية غرامة بقيمة 46 ألف فرنك (51 ألف دولار) على إي أف جي وأخرى بقيمة 49 ألف فرنك (54 ألف دولار) على يو بي بي، وكانت الغرامة الكبرى على بنك أتش أس بي سي بقيمة 88 ألف فرنك (97 ألف دولار)، فضلاً عن حرمان الأخير من فتح حسابات لشخصيات سياسية بارزة يشتبه في تحويل أموال منهوبة من بلدانها إلى سويسرا.

ردود البنوك
وقد رفض بنك إي أف جي التعقيب على قرار الهيئة الرقابية السويسرية، في حين أكد يو بي بي الخبر قائلا إنه لن يلجأ إلى الطعن في القرار وسيكرس بالمقابل جهده لتحسين إجراءات العمل المتبعة لديه، كما أكد الخبر متحدث باسم أتش أس بي سي مضيفا أن البنك اتخذ "إجراءات تصحيحية مهمة" منذ صدور قرار الهيئة.

وعادة ما تعمد شخصيات سياسية مثل رؤساء الدول والمسؤولين الكبار إلى تحويل أموال عامة حصلوا عليها بطريقة غير مشروعة إلى حسابات مصرفية في الخارج، وقد وضعت سويسرا آلية لإرجاع هذه الأموال المنهوبة بعد القيام بتحديدها. وقد أرجعت سويسرا أموالاً بقيمة 1.7 مليار فرنك (1.8 مليار دولار) خلال السنوات الخمس عشرة الماضية، كما جمدت عام 2011 أموالاً تعود إلى بن علي بقيمة 60 مليون فرنك (66 مليون دولار).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة