النفط يستقر فوق 96 دولارا مع استمرار المخاوف السياسية   
الاثنين 1428/12/22 هـ - الموافق 31/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:30 (مكة المكرمة)، 14:30 (غرينتش)
استقر النفط الخام الأميركي الخفيف للعقود الآجلة فوق مستوى 96 دولارا للبرميل في التعاملات الآسيوية اليوم، وسط توقعات باستمرار صعوده مع تنامي المخاوف السياسية بمنطقة الشرق الأوسط وتضاؤل المخزون الاستهلاكي بالولايات المتحدة وتباطؤ الاقتصاد الأميركي.
 
فقد ارتفع الخام الأميركي الخفيف تسليم فبراير/شباط 24 سنتا إلى 96.24 دولارا للبرميل، في حين زاد مزيج برنت الخام في لندن 27 سنتا إلى 94.15 دولارا للبرميل.
 
وزادت أسعار النفط نحو 58% منذ بداية العام، وبلغت مستوى قياسيا عند 99.29 دولارا في 21 نوفمبر/تشرين الثاني، مع تزايد إقبال المستثمرين نتيجة تراجع قيمة الدولار الأميركي وانخفاض المخزونات.
 
وعادت العوامل السياسية للصدارة في الأسبوع الماضي جراء عدم الاستقرار في باكستان واستمرار الغارات التركية على مواقع للأكراد في شمال العراق، لينخفض سعر الدولار ويرتفع النفط، بينما سلط عزم إيران تشغيل محطة كهرباء تعمل بالطاقة الذرية في العام المقبل الضوء على المخاطر التي تواجه الدولة العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).
 
وكانت الأسعار قد انخفضت 62 سنتا يوم الجمعة لتنهي اتجاها صعوديا استمر أربعة أيام، بعدما أظهرت بيانات انخفاض مبيعات المنازل الجديدة في الولايات المتحدة بنسبة 9% في الشهر الماضي، لتزيد المخاوف من دخول الاقتصاد في حالة من الكساد.
 
وإذا استقرت الأسعار فإنها ستسجل أفضل أداء لعقد الشهر التالي منذ 1999، حين ارتفعت الأسعار أكثر من المثلين مع صعود النفط من مستواه المتدني عند عشرة دولارات، وارتفع سعر النفط بنسبة 57.3% في عام 2002 وهي أكبر زيادة في العقد الحالي.
 
وبحساب المتوسط فإن عام 2007 سيسجل مستوى قياسيا متجاوزا 72.36 دولارا بقليل بارتفاع نحو 9% عن عام 2006.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة