ماي ستشرح خطوات بريطانيا للخروج من الاتحاد   
الأحد 1437/12/3 هـ - الموافق 4/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:04 (مكة المكرمة)، 13:04 (غرينتش)

قالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي إن الحكومة البريطانية ستعرض خلال أيام الخطوات التي اتخذتها للتحضير للخروج من الاتحاد الأوروبي، بينما ثار جدل أوروبي بسبب الإعلان عن مفاوضات تجارية بين أستراليا وبريطانيا.

وصرحت ماي في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أذيعت اليوم الأحد، بأن وزير الخروج من الاتحاد ديفد ديفيز سيدلي ببيان أمام البرلمان خلال أيام بشأن "الخطوات التي كانت الحكومة تتخذها خلال الصيف، وكيف سنمضي في ذلك لتحديد شكل العلاقة التي نريدها مع الاتحاد الأوروبي".

وأوضحت أنها لن تفعّل المادة 50 من معاهدة لشبونة التي تبدأ بها الإجراءات الرسمية للخروج من الاتحاد هذا العام، لكنها قالت إن الحكومة لن ترجئ مسألة الخروج.

ومنذ أن تولت منصبها في يوليو/تموز الماضي، لم تقدم ماي أو وزير الخروج من الاتحاد الأوروبي أي تفاصيل تذكر بشأن علاقات بريطانيا المستقبلية مع الاتحاد، وقالا فقط إنهما يريدان فرض قيود على الهجرة والتوصل إلى اتفاق تجاري جيد.

أيام صعبة
وفي وقت سابق اليوم، قالت ماي -التي تشارك حاليا في قمة مجموعة العشرين بمدينة خانجو الصينية- إن الاقتصاد البريطاني سيعيش "أياما صعبة" في المستقبل بسبب قرار الخروج الذي صوت له البريطانيون في استفتاء 23 يونيو/حزيران الماضي.

وأضافت "رأينا أرقاما تعطي بعض الرسائل المختلفة فيما يتعلق بالاقتصاد في الوقت الحالي.. أعتقد أن رد فعل الاقتصاد كان أفضل مما توقعه البعض بعد الاستفتاء، ولكن لن أدعي أن كل الأمور ستسير بسلاسة".

من ناحية أخرى، قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر اليوم إنه يعارض إجراء أية مفاوضات تجارية بين بريطانيا وغيرها من الدول قبل خروجها من الاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك بعد أن صرح رئيس وزراء أستراليا مالكولم ترنبول بأنه يستعد لإطلاق محادثات مع نظيرته البريطانية حول التجارة الحرة في أولى محادثات من نوعها منذ الاستفتاء البريطاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة