أمواج تسونامي تضرب صناعة اللؤلؤ التايلندية   
الأربعاء 1425/12/9 هـ - الموافق 19/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:07 (مكة المكرمة)، 18:07 (غرينتش)

تايلند صدرت حليا بقيمة 2.8 مليار دولار عام 2004 (الفرنسية)
ضربت أمواج المد البحري الزلزالي تسونامي الشهر الماضي صناعة اللؤلؤ في تايلند التي تتركز قرب جزيرة فوكيت وتحتاج الآن عدة أشهر لتستعيد بعضا من بريقها.

وقد اختار أكبر منتج في هذا المجال شركة فوكيت بيرل فارم بعناية قبل ما يزيد عن ربع قرن موقعا لصناعة اللؤلؤ مستفيدا من حماية توفرها مجموعة جزر صغيرة على الساحل الشرقي لتايلند.

وفي الوقت الذي تعرض فيه الساحل الغربي لفوكيت لأضرار هائلة بسبب ضرب الأمواج له بشكل مباشر لم يتعرض ساحله الشرقي لمثل هذه الأضرار.

وقال رئيس الشركة شوشيب كينغكيواي إن الأمواج العنيفة التي ضربت فوكيت في 26 ديسمبر/كانون الأول الماضي لم تكن متوقعة. وأشار إلى خسارة آلاف المحار التي يتكون فيها اللؤلؤ بسبب التيار القوي جدا الذي جرف المحار.

وقدر الخسائر الأولية في الشركة بحوالي 510 آلاف دولار مرجحا أن  تتجاوز ذلك بكثير مع معرفة الآثار الكاملة للكارثة على المدى الطويل.

وتحصل الأسواق العالمية على غالبية اللآلئ التي تباع فيها من مزارع مماثلة لمزرعة فوكيت بيرل فارم التي تملك مئتي ألف من المحار وضعت في أقفاص على عمق مترين أو ثلاثة أمتار في عمق البحر.

ووصلت قيمة صادرات الحلي التايلندية 2.8 مليار دولار في عام 2004 فيما شكلت اللآلئ جزءا من هذا المبلغ حسب جمعية الحلي التايلندية.

ويشار إلى أن وجود نظام إنذار مبكر لموجات تسونامي يتطلب ما يفوق 30 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة