رواج سوق السيارات الصغيرة الفخمة   
السبت 1431/6/22 هـ - الموافق 5/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:00 (مكة المكرمة)، 13:00 (غرينتش)
تويوتا تعتزم إنتاج سيارة ليكزس صغيرة هجين في بداية العام القادم (الأوروبية–أرئيف)

قالت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية إن اتجاها جديدا بين شركات صناعة السيارات أصبح يعارض الاعتقاد الذي طالما ساد بالولايات المتحدة بأن السيارة الفارهة يجب أن تكون كبيرة الحجم.
 
وقالت الصحيفة إن هذا الاتجاه عكسته خطة شركة فورد التي كشفت عنها هذا الأسبوع بإضافة طراز جديد صغير لطرز لنكولن الفخمة.
 
ولم تكن فورد الوحيدة البادئة بهذه الخطوة فقد سبقتها إليها شركة تويوتا التي تعتزم إنتاج سيارة ليكزس صغيرة هجين (تعمل بالبنزين والكهرباء معا) في بداية العام القادم.
 
أما شركة بي إم دبليو فإنها تعتزم التوسع في إنتاج سيارات صغيرة ذات دفع أمامي في أميركا الشمالية.

وبالمثل تخطط مرسيدس لإنتاج سيارة صغيرة في الولايات المتحدة خلال عامين أو ثلاثة.
 
وقال إد كيم المحلل بمؤسسة أوتو باسيفيك لاستشارات  السيارات في كاليفورنيا إن وصول هذه السيارات وغيرها إلى السوق الأميركية سيزيد من المنافسة عليها في وقت يزداد فيه الطلب على السيارات الصغيرة.
 
ويمثل سوق السيارات الفارهة بالولايات المتحدة 12% من مجمل السوق الأميركية وترى الشركات أن هناك فرصة لزيادة الطلب عليها خاصة بين فئة الشباب.
 
ويرتفع الطلب على السيارات الفخمة صغيرة الحجم بالولايات المتحدة بشكل عام. وزادت حصة السيارة الفخمة لنكولن من السوق الأميركية إلى 6.3% في الربع الأول من العام الحالي من 4.5% في 2005.

وتعتزم لنكولن إنتاج ستة طرز جديدة في الأربع سنوات القادمة.

وما يدفع السوق في هذا الاتجاه الرغبة في تقليل استهلاك الوقود وفي خفض الانبعاثات الضارة.
 
يشار إلى أن ارتفاع أسعار البنزين بالولايات المتحدة إلى أربع دولارات للغالون في 2008 ساهم في تحويل الأنظار إلى السيارات الأقل استهلاكا للوقود.
 
ويقول توم كواليسكي -المتحدث باسم شركة بي إم دبليو في الولايات المتحدة- إن سعر الوقود هو أبرز ما يحدد حجم السيارات التي يشتريها الأميركيون.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة