أوباما يريد التصدي لعجز الموازنة   
الخميس 1431/9/9 هـ - الموافق 19/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 3:28 (مكة المكرمة)، 0:28 (غرينتش)

أوباما: تفاقم عجز الموازنة يسبب قلقا للشعب الأميركي (الفرنسية)

طالب الرئيس الأميركي باراك أوباما الأربعاء بضرورة العمل لوضع خطة للسيطرة على عجز الموازنة على المدى البعيد، مشترطا عدم الإضرار بالتعافي الاقتصادي الذي ما زال يعاني بسبب تراجع سوق المساكن في بلاده.

ومنيت الموازنة الأميركية بأعلى عجز في تاريخها جراء ضخ الحكومة مليارات الدولارات خلال العامين الماضيين في العديد من البنوك والشركات الأميركية بالإضافة لقيامها بتخفيضات ضريبية دعما للاقتصاد المتضرر جراء أسوأ أزمة مالية تضرب أميركا والعالم منذ عقود.

واعتبر أوباما أن الاستمرار في تفاقم العجز يسبب قلقا للشعب الأميركي، وقال إن خفضه سيعزز ثقة المواطنين في الاقتصاد.

ويتوقع البيت الأبيض أن يبلغ عجز الموازنة العمومية الأميركية للعام المالي الحالي الذي ينتهي يوم 30 سبتمبر/أيلول المقبل 1.47 تريليون دولار.

وكان أوباما عين لجنة مكونة من الحزبين الديمقراطي والجمهوري لدراسة التحديات المتصلة بالمالية العامة التي تواجهها الولايات المتحدة، ومن المقرر أن تصدر اللجنة توصياتها في نهاية العام الجاري.

ويرى المراقبون أن اللجنة ستطالب على الأغلب بخفض النفقات ورفع الضرائب لتعزيز الإيرادات في محاولة لتعزيز الموازنة.

تجدر الإشارة إلى أن الاقتصاد الأميركي مني في الربع الثاني من العام الجاري بتراجع في النمو الاقتصادي مما جدد المخاوف من العودة لحالة الركود بعد أن خرجت منه أميركا في الربع الأخير من العام الماضي.

وكانت واشنطن أعلنت نهاية الشهر الماضي أن النمو الاقتصادي تراجع إلى مستوى 2.4% فقط في الربع الثاني من معدل 3.7% في الربع الأول من السنة و5% في الربع الأخير من العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة