أبو ظبي ماضية باستثمار الطاقة النظيفة   
الأربعاء 1431/1/7 هـ - الموافق 23/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)

"مصدر" تسعى لإنشاء مدينة خالية من انبعاثات الكربون في أبو ظبي (الأوروبية)

أكدت شركة أبو ظبي لطاقة المستقبل (مصدر) الحكومية للطاقة النظيفة مضيها في خطط لاستثمار 15 مليار دولار في مشروعات الطاقة المتجددة، مشيرة إلى عدم تأثرها بالظروف الاقتصادية العالمية.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة سلطان الجابر "جميع استثماراتنا ومشروعاتنا تم تطويرها بعناية وإدارتها بعناية وتمويلها بعناية، لذلك فنحن لسنا منكشفين حتى يؤثر علينا التباطؤ الاقتصادي بوجه عام بدرجة تذكر".

وكانت مصدر قد كشفت العام الماضي عن خطط لاستثمار 15 مليار دولار في مشروعات للطاقة المتجددة مثل مدينة خالية من انبعاثات الكربون في أبو ظبي.

وتأمل أن تضفي المبادرة على أبو ظبي سمعة باعتبارها المركز الرئيسي لتطوير الطاقة المتجددة في العالم ولا تعتمد كلية على إيرادات النفط.

وقال الجابر إن المشروع يحقق تقدما، غير أنه لم يستبعد حصول تأخير في إنجاز المشروع ولكن لفترة لا تتجاوز العام الواحد بحيث يتم افتتاح المدينة عام 2020 بدلا من 2019، وعزا ذلك إلى التقدم التكنولوجي الذي تسعى الشركة لاستغلاله وليس بسبب قيود مالية.

وبين أن الطاقة الحرارية الأرضية التي سيتم الحصول عليها من الحرارة في أعماق الأرض ستشكل جزءا مهما من المزيج الكهربائي في المدينة الخالية من انبعاثات الكربون.

سلطان الجابر أكد عدم تأثر مصدر بالأزمة الاقتصادية العالمية (الأوروبية)
مشروعات أخرى

وأضاف الجابر أن مصدر تدرس أيضا مشروعات أخرى للطاقة الحرارية الأرضية، وستعلن مزيدا من المبادرات الخاصة بالطاقة النظيفة في يناير/كانون الثاني المقبل.

ووقعت مصدر الاثنين الماضي عقدا بنحو ملياري يورو (2.85 مليار دولار) مع شركة آي أون الألمانية ودونغ إنيرجي الدانماركية لتطوير أكبر مزرعة للرياح في العالم قرب لندن.

ولا تزال الشركة تبحث عن شركاء من أجل مشروعات مستقبلية، ولم تعثر بعد على التمويل الكامل الذي تعهدت به.

وتوقع الجابر أن تفيد نتائج قمة التغير المناخي التي عقدت في كوبنهاغن مؤخرا صناعة الطاقة النظيفة، مشيرا إلى أنها ستكون نقطة انطلاق رئيسية نحو مناقشة أكبر بكثير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة