فرنسا تعتزم خفض عجز الموازنة   
الأربعاء 1431/10/21 هـ - الموافق 29/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:55 (مكة المكرمة)، 20:55 (غرينتش)

 لاغارد تمسكت بتوقعات نمو يصل إلى 1.5% هذا العام و2% في العام القادم
(الأوروبية -أرشيف)


أكدت فرنسا عزمها خفض نسبة العجز في موازنة العام المقبل إلى 6% من الناتج المحلي الإجمالي.
 
وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية لوك شاتيل إن خطة موازنة العام المقبل تتميز بالمسؤولية والتنظيم والتنسيق.
 
وأضاف المتحدث أن قيمة العجز في ميزانية العام الجاري ستصل إلى152 مليار يورو (206.5 مليارات دولار) يورو، وستنخفض خلال العام المقبل إلى 92 مليار يورو، مشيرا إلى ما سماه الجهود "التاريخية" التي تبذلها الحكومة.
 
وتبلغ نسبة العجز الحالية للميزانية الفرنسية 7.7% من الناتج المحلي الإجمالي مقابل 8.2% خلال العام الماضي 2009 وسط توقعات بأن يبلغ إجمالي العجز خلال العام الجاري بأكمله 7.8% من إجمالي الناتج المحلي.
 
ويتوقع مشروع الموازنة أن يصل معدل نمو الاقتصاد 1.5% هذا العام قبل أن يزيد بنصف نقطة في 2011.
 
وأكدت وزيرة المالية كريستين لاغارد تمسكها بتوقعات النمو هذه التي تفوق تقديرات العديد من الاقتصاديين والمفوضية الأوروبية.
 
وسيواصل الدين العام ارتفاعه من 82.9% من الناتج المحلي الإجمالي في 2010 إلى مستوى تاريخي يبلغ 87.4% في 2012 قبل أن يعاود انخفاضه بعد ذلك. وسيبقى فوق عتبة الـ60% من الناتج  المحلي الإجمالي التي يسمح بها الاتحاد الأوروبي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة