حاكم دبي: تعافينا من الأزمة   
الخميس 5/4/1432 هـ - الموافق 10/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:53 (مكة المكرمة)، 15:53 (غرينتش)
دبي تأثرت بشدة من الأزمة قبل أن تتعافى شيئا فشيئا (الفرنسية)

أكد حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم أن الإمارة تعافت من آثار الأزمة العالمية التي سببت لها أزمة ديون, في حين أكد مصرف الإمارات المركزي من جهته عدم حدوث نزوح لرؤوس الأموال بسبب الاضطرابات في المنطقة العربية.
 
وقال آل مكتوم في تصريحات نشرها موقعه الرسمي على الإنترنت أمس إن دوائر حكومية في الإمارات أحسنت التعامل أثناء الأزمة المالية التي اندلعت مطلع خريف 2008.
 
لكنه ذكر أن دوائر أخرى لم تكن في مستوى الطموح، في إشارة إلى أنها قصرت في التصدي للأزمة التي تضرر منها بشدة قطاع العقارات قبل أن تنفجر نهاية 2009 أزمة ديون مجموعة دبي العالمية وشركات أخرى مملوكة لحكومة دبي.
 
وقال حاكم دبي إن الأزمة تتطلب وجود نظام رقابي مالي على الدوائر الحكومية, لكنه شدد على أن لا تكون تلك الرقابة عائقا أمام التطوير.
 
يشار إلى أن دبي تلقت مساعدة بقيمة عشرة مليارات دولار من إمارة أبو ظبي المجاورة كي تتمكن من الوفاء بالتزامات الديون, وتوصلت إلى اتفاقات مع أطراف دائنة لإعادة جدولة ديون شركات حكومية تقارب 25 مليار دولار.
 
على صعيد آخر, قال محافظ مصرف الإمارات المركزي سلطان ناصر السويدي اليوم إن الإمارات لم تشهد أي نزوح لرؤوس أموال من البلاد نتيجة الاضطرابات الإقليمية.
 
وقال السويدي في مؤتمر صحفي أثناء اجتماع لمحافظي البنوك المركزية بمجلس التعاون الخليجي إنه لا يلحظ أي حركة غير معتادة لرؤوس الأموال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة