برلماني كويتي بارز يطالب بفك ارتباط الدينار بالدولار   
الأحد 1426/10/4 هـ - الموافق 6/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:49 (مكة المكرمة)، 9:49 (غرينتش)
طالب رئيس اللجنة المالية والاقتصادية التابعة للبرلمان الكويتي يوسف الزلزلة بفك ارتباط العملة الوطنية الدينار بالدولار.
 
وأوضح أن ارتفاع أسعار الفائدة الأميركية سيؤدي بالضرورة إلى ارتفاع أسعار الفائدة الكويتية، ما يؤدي إلى "إلحاق الضرر بالاقتصاد الكويتي".
 
وقال الزلزلة إنه يفضل ربط الدينار بسلة عملات، وهو نظام تخلت الكويت عنه عام 2002.
 
ومن جهتهم يصر المسؤولون على أنهم يريدون المحافظة على ربط العملة بالدولار الذي أفادهم كثيرا فيما مضى على الأقل حتى تكتمل الوحدة النقدية الإقليمية المزمعة بحلول العام 2010.
 
وتربط الكويت -شأنها في ذلك شأن الدول الأخرى المنتجة للنفط في منطقة الخليج العربية- عملتها بالدولار، ودأب بنكها المركزي على رفع أسعار الفائدة مسايرة لزيادات الفائدة التي يجريها مجلس الاحتياطي الاتحادي من أجل المحافظة على جاذبية الدينار.
 
وكان الهبوط الطويل للدولار مقابل اليورو خلال الأعوام الثلاثة المنصرمة قد زاد الضغط من أجل إنهاء ربط العملات بالدولار في الدول الست أعضاء مجلس التعاون الخليجي: الكويت وقطر والسعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين وسلطنة عمان.
 
فائض الموازنة
من ناحية أخرى توقعت مؤسسة "الشال" للاستشارات والاستثمار ارتفاع فائض الموازنة العامة الكويتية إلى 6.2 مليارات دينار (21.23 مليار دولار) خلال السنة المالية الحالية. ويعادل هذا الرقم نحو أكثر من ضعف فائض السنة المالية الماضية.
 
وأرجعت المؤسسة هذا الفائض إلى ارتفاع عائدات الكويت النفطية، وتوقعت ارتفاع قيمة تلك العائدات إلى 12.7 مليار دينار هذا العام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة