شركات الطيران الأميركية والأوروبية تلغي آلاف الوظائف   
الجمعة 1422/7/4 هـ - الموافق 21/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
طائرات تابعة لشركة كونتينيتال للطيران في مطار نيويورك (أرشيف)

أعلنت شركات طيران أميركية وأوروبية مشهورة عن إلغاء آلاف الوظائف بعد تعرضها لخسائر فادحة إثر تراجع حركة الملاحة الجوية في أعقاب الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن في 11 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وفي إطار دعم الحكومة الأميركية لشركات الطيران لمواجهة الخسائر التي تعرضت لها أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليتشر أن الإدارة والكونغرس اتفقا على منح مساعدة فدرالية بقيمة 18 مليار دولار لشركات الطيران وذلك في شكل تحويلات مباشرة وضمانات قروض.

وكانت أولى الشركات الأميركية التي أعلنت خفض آلاف الوظائف لديها شركتا أميركان إيرلاينز ويونايتد إيرلاينز وهما الشركتان الأهم بين شركات الطيران الأميركية اللتان خسرت كل منهما طائرتين في الهجمات على نيويورك وواشنطن. وقد أعلنت الشركتان عن إلغاء 20 ألف وظيفة ما يوازي تراجعا بنسبة 20% في حركة الطيران.

وتلا ذلك إعلان شركات أميركية أخرى عن عزمها إلغاء وظائف لديها هي شركات كونتيننتال إيرلاينز التي ستلغي 12 ألف وظيفة ويو.إس.إيرويز التي ستلغي 11 ألف وظيفة ونورث وست إيرويز التي ستلغي 10 آلاف وأميركا إيرويز التي ستلغي ألفي وظيفة.

وقد خفضت ثلاث شركات أميركية أخرى في عدد مستخدميها وهي أميركان ترانس إير التي خفضت 1500 مستخدم وميدواست إكسبرس التي خفضت 450 مستخدما وفرونتيير إيرلاينز التي خفضت 440 مستخدما.

وينتظر أن تعلن شركة دلتا إيرلاينز عن عدد الوظائف التي ستلغيها الأسبوع القادم. في حين قررت شركة بوينغ أكبر صانع للطائرات في العالم إلغاء ما بين 20 إلى 30 ألف وظيفة قبل نهاية عام 2002 احتياطا لإلغاء أو تأجيل عقود طلبيات شركات الطيران. أما شركة هانيويل التي تبلغ نسبة النقل الجوي في رقم معاملاتها 15% فإنها تنفذ خطة لإعادة الهيكلة تشمل إلغاء 12 ألف وظيفة سنة 2001.

طائرة إيرباص 380 سوبر جامبو المطورة
وعلى الجانب الأوروبي ينتظر أن تلغي شركة بريتش إيرويز سبعة آلاف وظيفة بدلا من 1800 كانت مقررة قبل الهجمات على الولايات المتحدة، بينما ستلغي شركة طيران فيرجن أتلانتيك 1200 وظيفة. يشار إلى أن هاتين الشركتين تتأثران كثيرا بالأحداث الجارية بسبب ارتباط أنشطتها كثيرا بالنقل عبر الأطلسي.

وقد قررت شركات طيران أوروبية أخرى اتخاذ اجراءات تقشفية حيث قررت شركة طيران لوفتهانزا الألمانية خفض قدراتها وتجميد التوظيف وفحص المصاريف الكثيرة والتكاليف داخل المؤسسة. وهي لا تستبعد أن تتكبد خسائر بدل تحقيق الأرباح المعلنة في يونيو/ حزيران الماضي والتي كان يفترض أن تتراوح بين 700 و750 مليون يورو.

وكإجراء احترازي أعلنت شركة إير فرانس عن إلغاء عمليات التوظيف المقررة وخفض إمكانات الأسطول وإعادة النظر في استثمارات المؤسسة وخفض بعض النفقات. وبسبب الهجمات الأخيرة في الولايات المتحدة خسرت شركة سويس إير 65 مليون فرنك سويسري وتتوقع انخفاضا بنسبة ما بين 10 و15 % في عدد المسافرين خلال الأشهر القادمة. كما قررت شركة إيرباص تجميد طاقة إنتاجها الحالية وبرنامجها للتوظيف وأي استثمارات إضافية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة