نفي استقالة رئيس أونيكريديت الإيطالية   
الثلاثاء 1431/10/13 هـ - الموافق 21/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:04 (مكة المكرمة)، 18:04 (غرينتش)
بروفومو يتعرض لضغوط من قبل مؤسسات مساهمة في أونيكريديت تخشى أن يهمشها(الأوروبية-أرشيف)

نفت مجموعة أونيكريديت المصرفية الإيطالية -وهي أكبر مصارف إيطاليا, ومن أكبر مصارف أوروبا- تقارير عن استقالة رئيسها التنفيذي بسبب خلاف على مساهمة ليبيا فيها, وعلى إعادة تنظيم عملياتها.
 
وكانت وكالة داو جونز أوردت في وقت سابق الثلاثاء أن رئيس مجلس إدارة البنك المجموعة دييتر رامبل ومدراء آخرين سيحلون محل الرئيس التنفيذي ألسندرو بروفومو.
 
وأذيعت الأنباء عن استقالة بروفومو -التي نفتها لاحقا متحدثة باسم المجموعة الإيطالية- قبيل بدء اجتماع طارئ لمجلس الإدارة في ميلانو, بعد أيام من الإعلان عن زيادة حصة ليبيا في المجموعة إلى 7.6%.
 
ويملك البنك المركزي الليبي 5% في حين تملك هيئة الاستثمار الليبية (الصندوق السيادي لليبيا) 2.6%.
 
وحتى قبل هذه الزيادة, ارتفعت أصوات في إيطاليا تتساءل عما يمكن أن يعنيه ضخ أموال ليبية في مصارف وغيرها.
 
ويتهم مساهمون وساسة الرئيس التنفيذي لأونيكريديت بالسماح لليبيا بزيادة نفوذها في المجموعة –التي كانت أكثر مصارف إيطاليا تأثرا بالأزمة المالية- دون إبلاغ كبار المديرين الآخرين بذلك.
 
كما أن زيادة حصة ليبيا, ودور بروفومو المحتمل فيها, أثارا خشية بين المؤسسات المساهمة ذات النفوذ السياسي من أن يحاول بروفومو تهميشها.
 
وكان لبروفومو دور رئيس في صعود أونيكريديت لتصبح واحدة من أكبر المجموعات المصرفية في أوروبا. ويقول محللون إن رحيل بروفومو قد يربك المجموعة بينما تكافح بدرجة أكبر من بعض منافسيها للتعافي من الأزمة المالية.
 
وتسببت الأنباء عن استقالة الرئيس التنفيذي للمجموعة الإيطالية في انخفاض سهم المجموعة خلال التعاملات الأوروبية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة