روسيا تتوقع 8% عجزا بالموازنة والرئيس يشطب مائة وظيفة   
الأربعاء 1430/3/1 هـ - الموافق 25/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:03 (مكة المكرمة)، 21:03 (غرينتش)

موسكو ترجح أن تتراجع إيراداتها بمقدار النصف بسبب تراجع أسعار الطاقة (الفرنسية-أرشيف)

تتوقع وزارة التنمية الاقتصادية الروسية أن تمنى الميزانية الفدرالية للبلاد العام الجاري بعجز يبلغ 8% من الناتج المحلي الإجمالي.

وأوضحت وزيرة التنمية الاقتصادية ألفيرا نبيولينا أن العجز الفعلي سيكون أقل من ذلك لأن نسبة العجز المذكورة تشمل الإعانات التي تقدم لقطاعات الاقتصاد على شكل قروض، التي سترد مستقبلا.

يشار إلى أن الحكومة الروسية خصصت العام الماضي مبلغ 450 مليار روبل (12.5 مليار دولار) من صندوق الرفاهية لبنك "فنيش إيكونوم بنك" ليقدم بدوره قروضا للبنوك الروسية الأخرى المشمولة بالإعانات، بما في ذلك 225 مليار روبل (6.25 مليارات دولار) لبنوك من القطاع الخاص.

وقررت الحكومة الروسية تخصيص 100 مليار روبل إضافية (2.7 مليار دولار) من نفس الصندوق في العام 2009 للبنوك الخاصة.

ويأتي إعلان وزارة التنمية الاقتصادية موافقا لما جاء على لسان مساعد الرئيس الروسي للشؤون الاقتصادية أركادي دفوركوفيتش في تصريحات له قبل أيام بأن عجز الميزانية الفدرالية الروسية للعام 2009 سيبلغ 8%.

وبين أن ميزانية العام الجاري تضم نفقات كبيرة من بينها مبالغ مخصصة للضمان التقاعدي وزيادة معاشات التقاعد ومخصصات لتعويض التضخم ونفقات لدعم ميزانيات المناطق، واعتمادات لبرنامج تحفيز القطاع المصرفي وغيرها.

وتوقع دفوركوفيتش أن يتجاوز معدل التضخم في روسيا في هذا العام مستوى 13%.

وترجح تقديرات حكومية أن إيرادات الدولة ستتراجع في العام الحالي بمقدار النصف تقريبا بسبب تراجع أسعار الطاقة.

شطب وظائف
ديمتري ميدفيديف يبدأ بمكتبه في إطار إجراءات لتقليص مصاريف الدولة (الفرنسية-أرشيف)
من ناحية أخرى وفي إطار مواجهة تداعيات  الأزمة المالية أمر الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف بشطب 100 من أصل 1500 وظيفة في الكرملين.

وأوضحت  ناتاليا تيماكوفا المتحدثة باسم ميدفيديف أن جميع الأقسام في الكرملين ستقدم حتى مطلع الشهر المقبل اقتراحات حول الوظائف التي يمكن شطبها وأوجه التوفير الأخرى الممكنة.

وكان ميدفيديف قد طلب من جميع الهيئات في الدولة اتخاذ إجراءات توفيرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة