إيبيك الإماراتية وقطر تؤسسان صندوقا استثماريا بملياري دولار   
الثلاثاء 1429/3/19 هـ - الموافق 25/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:40 (مكة المكرمة)، 16:40 (غرينتش)
عائدات النفط في دول الخليج ساهمت في تعزيز صناديقها السيادية (أسوشيتد برس-أرشيف)

أعلنت شركة الاستثمارات البترولية الدولية (إيبيك) الإماراتية أنها وهيئة الاستثمار القطرية ستؤسسان صندوقا تبلغ استثماراته ملياري دولار للقيام بعمليات استحواذ على المستوى العالمي.
 
وقال العضو المنتدب في (إيبيك) خادم القبيسي إن الشركتين تعتزمان الاستثمار في كل القطاعات بما في ذلك النفط والبتروكيماويات.
 
وأضاف أنه ستتم دراسة أي فرص يمكن فيها تحقيق أرباح وتحقيق قيمة مضافة، وقد يكون ذلك في أي مكان من الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا وأوروبا والإمارات.
 
ويمثل الصندوق الجديد بذلك اتجاها جديدا لإيبيك التي قصرت استثماراتها حتى الآن على قطاع الطاقة.
 
وإيبيك وحدة استثمار تابعة لحكومة أبو ظبي التي تسيطر على أكثر من 90% من احتياطيات النفط في دولة الإمارات العربية المتحدة.
 
وهيئة الاستثمار القطرية صندوق سيادي تبلغ أصوله حوالي ستين مليار دولار حسب تقدير ستاندرد تشارترد.
 
يشار إلى أن صناديق سيادية من الشرق الأوسط وآسيا وروسيا والصين أنفقت مليارات الدولارات على شراء حصص كبيرة في شركات أميركية، مما أثار قلق مشرعين أميركيين من تحكم السياسة في الاستثمارات.
 
واتفق مسؤولون من الولايات المتحدة وأبو ظبي في الأسابيع الماضية على وضع مبادئ تعمل وفقها الصناديق لإبعاد السياسة عن قراراتها.
 
ويعتقد أن هيئة أبو ظبي للاستثمار أكبر صندوق سيادي في العالم وتزيد أصوله على ثمانمائة مليار دولار. والإمارات خامس أكبر دولة منتجة للنفط في العالم، وحققت حكومتها عائدات ضخمة بفضل زيادة أسعار النفط خمس مرات منذ 2002.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة