إيران تدرس اتفاقات مشاركة نفطية في بحر قزوين   
السبت 1422/11/19 هـ - الموافق 2/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيجان زنغانه
قال وزير النفط الإيراني بيجان زنغانه إن مناطق إنتاج النفط الإيرانية في بحر قزوين قد تفتح أمام الاستثمار الأجنبي المباشر عن طريق اتفاقيات المشاركة في الإنتاج بدلا من عقود سداد الاستثمارات من خلال الإنتاج.

وقال الوزير زنغانه للصحفيين على هامش الاجتماع الوزاري الثاني لمنتدى الدول المصدرة للغاز إن "توقيع اتفاقيات مشاركة في الإنتاج في بحر قزوين ممكن.. كل شيء ممكن بعد الدراسة". وتابع يقول "بحر قزوين منطقة جديدة علينا.. لم نفعل شيئا مماثلا من قبل".

واستثمرت شركات النفط الدولية حوالي 12 مليار دولار بالفعل في تطوير حقول النفط والغاز البرية وفي الخليج من خلال عقود سداد الاستثمارات من الإنتاج. وقال الوزير إن بلاده لا يمكنها الانتظار حتى يتم تعيين الحدود في مياه بحر قزوين. وتقع على البحر قزوين روسيا وكزاخستان وإيران وتركمانستان وأذربيجان.

وقال زنغانه "لن ننتظر ترسيم الحدود" مشيرا إلى أن الخطوة التالية هي الاستكشافات الزلزالية ثلاثية الأبعاد تليها أعمال الحفر في المياه العميقة حيث توجد معظم الاكتشافات المحتملة. وستقوم شركة النفط الوطنية الإيرانية بالعمل المبدئي إلا أن طهران تفضل الحصول على مساعدة من مستثمرين أجانب. وأضاف زنغانه "نحتاج لاستثمارات ضخمة" مبينا أن المنطقة تحتاج إلى المزيد من منشآت البنية الأساسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة