تراجع كبير لإنتاج القمح بروسيا   
الثلاثاء 1431/9/1 هـ - الموافق 10/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 2:56 (مكة المكرمة)، 23:56 (غرينتش)

درجات الحرارة المرتفعة في روسيا أتلفت جزءا من محاصيل القمح (الفرنسية-أرشيف)

رجح رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين أمس الاثنين أن ينخفض إنتاج بلاده من القمح العام الجاري بأكثر من الثلث ليصل إلى 60 مليون طن فقط.

وكان إنتاج روسيا من القمح -وهي ثالث أكبر مصدر له في العالم- قد بلغ العام الماضي 97 مليون طن، صدرت منه 21.4 مليون طن.

وقال بوتين -في تصريحات متلفزة- إن حكومته التي أعلنت الخميس الماضي خطة لحظر تصدير الحبوب -بما فيها القمح- لن ترفع هذا الحظر قبل نهاية العام الجاري.

يشار إلى أن النائب الأول لبوتين إيغور شوفالوف -الذي أعلن حظر تصدير الحبوب الروسية- قال إن الحظر سيمتد من 15 أغسطس/آب الجاري وحتى 31 ديسمبر/كانون الأول.

ويعود تراجع المحصول الروسي للقمح هذا العام إلى الجفاف الذي تمر به البلاد، والذي يعد الأسوأ من نوعه منذ عقود، نتيجة ارتفاع كبير في درجات الحرارة بشكل غير مسبوق، مما تسبب في حرائق، حيث تعد الأعلى منذ نحو 130 عاما عندما بدأ رصد درجات الحرارة.

وتسبب إعلان الحظر الروسي حينها في الدفع بأسعار القمح العالمية إلى حوالي أعلى مستوياتها في عامين.

وسجلت العقود الآجلة للقمح في الأسواق العالمية أعلى مستوى لها في 23 شهرا عندما بلغت 7.85 دولارات للبوشل (27 كلغ) الجمعة الماضي.
 
وفي تعاملات بورصة مجلس شيكاغو للتجارة الاثنين استمرت أسعار القمح تسليم سبتمبر/أيلول في تراجعها الذي بدأ الأحد لتصل إلى 7.1075 دولارات للبوشل الواحد، ونزل عقد ديسمبر/كانون الأول إلى 7.4025 دولارات للبوشل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة