اتفاق لتطوير حقل الرميلة بالعراق   
الثلاثاء 16/11/1430 هـ - الموافق 3/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:52 (مكة المكرمة)، 16:52 (غرينتش)

 احتفال بالعراق بإبرام اتفاق نفطي مع شركتي (بي بي) و(سي إن بي سي) (الفرنسية) 

أبرمت شركة النفط البريطانية (بي بي) و(سي إن بي سي) الصينية اليوم أول اتفاق نفطي كبير مع وزارة النفط العراقية منذ الغزو الأميركي للبلاد العام 2003.

وينص الاتفاق على تطوير حقل الرميلة -أحد أكبر حقول النفط في العالم- ويستمر لعشرين عاما.

وتسعى بغداد لإبرام عقود نفطية أخرى في الأسابيع والشهور المقبلة بغية زيادة الإنتاج العراقي من النفط في خطة ترمي لأن يحتل العراق المركز الثالث بدلا من مركزه الحادي عشر الحالي بين أكبر الدول المصدرة للنفط في العالم.

ويمتلك العراق ثالث أكبر الاحتياطيات المؤكدة من الخام في العالم إلا أنه فشل في زيادة إنتاج النفط بصورة كبيرة حتى الآن، بسبب سنوات الحرب والعقوبات وقلة الاستثمارات.

ويواجه الاتفاق الأخير مخاطر سياسية حيث لا يوجد ضمان بالالتزام بالعقد من قبل الحكومة المقبلة عقب الانتخابات الحكومية المقررة في يناير/كانون الثاني المقبل، كما أن العراق لا يزال تسجل فيه عمليات عنف.

وتقدر احتياطيات حقل الرميلة النفطية بـ17 مليار برميل ويضخ حاليا نحو نصف إجمالي الإنتاج النفطي العراقي البالغ 2.4 مليون برميل يوميا.

وتتوقع بي بي وشريكتها الصينية زيادة إنتاج حقل الرميلة إلى 2.85 مليون برميل يوميا.

العراق يسعى لإبرام عقود أخرى لتطوير حقوله النفطية (الفرنسية-أرشيف)
عقود أخرى

ولجذب الاستثمارات الأجنبية خفف العراق مؤخرا من الشروط المتعلقة بالضرائب، الأمر الذي أسهم في جذب الشركات النفطية العالمية، ويتوقع إبرام عقود أخرى قريبا.

وبين تلك العقود عقد تطوير حقل الزبير النفطي في الجنوب والبالغ احتياطيه أربعة مليارات برميل.

ووقع كونسرتيوم بين شركات إيني الإيطالية وأوكسيدنتال بتروليوم الأميركية وكوغاز الكورية الجنوبية اتفاقا مبدئيا مع وزارة النفط العراقية بشأن حقل الزبير أمس.

وهناك عقد آخر لتطوير حقل غرب القرنة في الجنوب والبالغ احتياطيه تسعة مليارات برميل وتقدمت أربعة تحالفات لشركات تقودها توتال الفرنسية وسي إن بي سي الصينية وإكسون موبيل الأميركية ولوك أويل الروسية بعروض مرة أخرى بعد مراجعتها لتطوير حقل غرب القرنة.

ويتوقع أن تساهم حقول الرميلة والزبير وغرب القرنة بما يربو على 4.5 ملايين برميل يوميا من الطاقة الإنتاجية النفطية بالعراق وهو ما يعادل نحو 5% من إمدادات النفط العالمية.

وينتظر أن يعقد العراق مناقصة أخرى لعشرة حقول بحاجة للتطوير يومي 11 و12 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة