إندونيسيا تطالب بتعديل النطاق السعري لأوبك   
الأربعاء 1425/10/26 هـ - الموافق 8/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:12 (مكة المكرمة)، 13:12 (غرينتش)

بورنومو يوسجيانتورو

قالت إندونيسيا التي تترأس حاليا منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إنها تريد من الاجتماع المقبل في القاهرة رفع النطاق السعري للنفط ليعكس الأسعار الحقيقية المرتفعة حاليا.

وقال رئيس منظمة أوبك ووزير طاقة إندونيسيا بورنومو يوسجيانتورو إن النطاق الحالي الذي يدور بين 22-28 دولارا للبرميل لا يعكس الوضع الاقتصادي العالمي خاصة في ظل انخفاض الدولار وتأثيره السلبي على الصادرات الإندونيسية.

ودلل يوسجيانتورو أيضا على أن النطاق السعري يجب تعديله ليتماشى مع نسب التضخم. وكان الوزير الإندونيسي قد قال إن سعر النطاق الجديد يمكن أن يتراوح بين 28 إلى 30 أو 32 دولارا للبرميل.

وترفع أوبك أو تخفض الإنتاج لكي تحرك أسعار النفط العالمية باتجاه النطاق السعري.

من ناحية أخرى دعا وزير البترول المصري سامح فهمي إلى ضرورة التنسيق بين أعضاء أوبك والدول المنتجة للنفط غير الأعضاء في المنظمة –ومن بينها مصر- لتحقيق التوازن والاستقرار في أسعار النفط العالمية.

وفي السياق استبعد مندوب رفيع لدى منظمة أوبك اليوم وجود أي فرصة لخفض سقف الإنتاج الرسمي للمنظمة عندما يجتمع وزراؤها في القاهرة يوم الجمعة.

وتوقع الدعوة إلى تشديد الالتزام بحصص الإنتاج الرسمية، وتخشى الدول الأعضاء في أوبك انخفاض الأسعار في الربع الثاني من العام الذي يتراجع فيه الطلب في العادة.

لكن من المستبعد أن تتخذ المنظمة إجراءات وقائية هذا الأسبوع وتخفض سقف الإنتاج الرسمي للحيلولة دون زيادة كبيرة في المخزونات خلال فصل الشتاء.

وقال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه أمس إنه يتوقع أن تحافظ منظمة البلدان المصدرة للبترول على سقف الإنتاج الحالي وتركز على الالتزام بالحصص.

وتؤيد ليبيا الأصوات االمطالبة بخفض إنتاج المنظمة لوقف هبوط الأسعار.

جاء ذلك في الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار النفط بالعقود الآجلة في التعاملات الأوروبية أمس الاثنين متجاوزة 43 دولارا للبرميل بسبب الهجوم على القنصلية الأميركية بجدة والتوتر الحالي في نيجيريا وسط مخاوف من قيام أوبك بتخفيض إنتاجها لوقف التراجع الأخير في الأسعار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة