لوس أنجلوس تايمز تستغني عن 300 وظيفة   
السبت 1430/2/4 هـ - الموافق 31/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:37 (مكة المكرمة)، 12:37 (غرينتش)

التخفيضات ستشمل 70 وظيفة في أقسام التحرير تعادل 11% من القوة العاملة فيها (الأوروبية-أرشيف) 

تلقت صناعة الصحافة الأميركية صفعة أخرى بعدما أعلنت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الجمعة عن تسريح المئات من موظفيها لمواجهة "الواقع الاقتصادي".

 

وقالت الصحيفة –وهي واحدة من اثنتي عشرة صحيفة تملكها مؤسسة "تربيون"– إنها ستستغني عن 300 وظيفة وستقلص أقسامها من خمسة إلى أربعة.

 

ونقلت صحيفة الغارديان البريطانية عن إدي هارتنشتاين ناشر لوس أنجلوس تايمز، قوله إن "التحديات التي تواجه الشركات التي ننقل أخبارها تؤثر أيضا علينا".

 

وقال رئيس تحرير الصحيفة راس ستانتون إن التخفيضات ستشمل 70 وظيفة في أقسام التحرير وهو ما يعادل 11% من القوة العاملة فيها خلال الأسابيع القادمة.

 

يشار إلى أن شركة تربيون التي تمتلك أيضا صحيفة شيكاغو تربيون إضافة إلى 23 قناة تلفزيونية بالولايات المتحدة تقدمت بطلب لإعلان الإفلاس العام الماضي بعد انخفاض أرباحها بسبب هروب القراء والمعلنين إلى الإنترنت.

 

كما اتجهت صحف أخرى مثل نيويورك تايمز إلى تقليص عدد أقسامها لضغط النفقات بسبب تدهور سوق الإعلانات.

 

وكانت مؤسسة أي إتش بيلو التي تملك صحيفة دالاس مورننغ وثلاث صحف أخرى قد قالت أمس الجمعة إنها تعتزم الاستغناء عن 500 وظيفة أي 14% من قوتها العاملة وتتخذ إجراءات ترشيد أخرى للتغلب على مشكلة نقص الإيرادات.

 

وتوقعت مؤسسة فتش ريتنغ للتصنيف الائتماني الأسبوع الماضي أن تعاني الصحف الأميركية من مستقبل قاتم بحيث يعلن العديد منها عن الإفلاس. وحذرت من أن العديد من المدن الأميركية قد تترك دون صحيفة يومية فيها العام القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة