براون يستنهض "الروح البريطانية" لقهر الأزمة الاقتصادية   
السبت 4/2/1430 هـ - الموافق 31/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:44 (مكة المكرمة)، 9:44 (غرينتش)

بريطانيا تنجرف إلى أسوأ ركود من بين الدول الصناعية (الفرنسية-أرشيف)

في نداء لم يخل من عاطفة دعا رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون شعبه إلى التمسك بالتفاؤل للتغلب على الأزمة الاقتصادية الحالية، مؤكدا أن الثقة ستساعد البريطانيين في إيجاد مخرج من فترة الكساد الحالي.

 

وبينما اعترف براون -في مقابلة نشرتها صحيفة ديلي تلغراف السبت- بأن بريطانيا تقع في عين العاصفة الاقتصادية أكد أنها تستطيع التغلب على ما استتبعته من ركود وهو الأسوأ الذي تشهده البلاد عن طريق استنهاض ما سماه "الروح البريطانية"، والاحتفاظ بالقدرة على اتخاذ القرار وعلى الإبقاء على التفاؤل.

 

ويقول محللون إن بريطانيا تنجرف إلى أسوأ ركود من بين الدول الصناعية، ومن المتوقع أن يصل معدل البطالة إلى أكثر من ثلاثة ملايين شخص، لكن براون حذر من الاستهانة بقدرات بلاده وأكد أنه على يقين من أن بريطانيا سوف تستطيع الخروج من هذه الأزمة.

 

وأوضح أن السرعة التي يمكن بها للاقتصاد البريطاني الخروج من أزمته تعتمد على تضافر الجهود الدولية.

 

في نفس الوقت اعترف براون بأنه في حال فشل قمة لندن الاقتصادية في أبريل/نيسان القادم فإن ذلك قد يؤدي إلى انجراف العالم نحو الحمائية وإلى حالة من الركود تشبه الكساد الكبير الذي حدث في ثلاثينيات القرن الماضي.

 

ومن المتوقع أن يحضر قمة لندن زعماء الدول الصناعية العشرين بما في ذلك الرئيس الأميركي باراك أوباما.

 

وتوفر القمة الفرصة الأخيرة للزعماء لإيجاد حلول لإعادة الثقة في النظام المالي الدولي.

 

وأعاد براون إلى الأذهان فشل قمة في لندن جمعت زعماء الدول الصناعية في ثلاثينيات القرن الماضي ما أدى إلى ما وصفه بغرق العالم في السياسات الحمائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة