تراجع أسعار النفط رغم إضراب في نيجيريا والنرويج   
الجمعة 1425/9/2 هـ - الموافق 15/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:52 (مكة المكرمة)، 15:52 (غرينتش)

الحكومة النيجيرية تسعى لاستصدار قرار محكمة يمنع الإضراب (الفرنسية)
دخل الإضراب العام في نيجيريا اليوم يومه الثالث وتوسع إضراب آخر في النرويج، ولكن سعر النفط تراجع عن مستوياته القياسية التي سجلها أمس وتجاوزت 54 دولارا للبرميل. 

وحاولت الحكومة النيجيرية اليوم الأربعاء استصدار قرار محكمة لإنهاء إضراب عام في البلاد نفذ احتجاجا على رفع أسعار الوقود وزاد المخاوف بشأن الإمدادات من سابع أكبر دولة مصدرة للنفط عالميا.

ورفضت المحكمة البت في الطلب الحكومي بوقف الإضراب الذي شل في يومه الثالث معظم الأعمال في نيجيريا، ولكن صادرات النفط بقيت بمعدلاتها المعتادة.

وساهم الإضراب في إثارة مخاوف بشأن الإمدادات النفطية للأسواق ساعدت في تسجيل النفط مستوى مرتفعا جديدا بلغ في نيويورك أمس 54.45 دولارا للبرميل، إلا أن الأسعار تراجعت اليوم إلى 52.27 دولارا.

وقال المحامي الذي يمثل اتحادات العمال النيجيرية في محكمة أبوجا فيمي فالانا إن الحكومة لا تستطيع وقف استمرار الإضراب لعدم وجود أسس لعمل ذلك.

ورغم أن الإضراب ينتهي غدا الخميس فقد هددت الاتحادات باستمراره إذا واصلت الحكومة استخدام العنف مع المحتجين.

وقالت الاتحادات إن فتى قتل برصاص الشرطة الاثنين الماضي في مدينة كادونا شمال البلاد.

وحصلت الحكومة على قرار محكمة ضد الاتحاد العمالي الرئيسي، وهو مؤتمر العمال النيجيري يتضمن عدم القيام بإضرابات لا علاقة لها بظروف العمل.

من جانب آخر توسع إضراب في قطاع النفط النرويجي اليوم، مضيفا المزيد من الضغوط على أسعار النفط العالمية التي وصلت مستويات قياسية في بلد تحتل المركز العالمي الثالث في تصدير الخام.

وامتد الإضراب ليشمل منصة إنتاج ثانية حيث يتوقع فقدان نحو 55 ألف برميل يوميا من إنتاج الخام في بلد تنتج يوميا ثلاثة ملايين برميل.

ويأتي ذلك في وقت تواجه فيه شركة النفط الروسية يوكوس مشكلات متعددة، كما تراجع الإنتاج في خليج المكسيك بسبب إعصار إيفان، فضلا عن التوترات في فنزويلا وعدم الاستقرار في العراق.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة