هيئة مطارات باريس تبدأ تخصيص مطارين في يونيو   
الجمعة 1427/1/26 هـ - الموافق 24/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:21 (مكة المكرمة)، 15:21 (غرينتش)
تسعى هيئة مطارات باريس إلى زيادة رأسمالها (الفرنسية-أرشيف)
سيد حمدي ـ باريس

تبدأ هيئة مطارات باريس في تخصيص مطاري أورلي ورواسي- شارل ديغول في يونيو/حزيران القادم. ويستتبع هذه العملية التي يبلغ حجمها 3 مليارات يورو طرح أسهم الهيئة في سوق الأسهم الباريسية لأول مرة وذلك في 14 يوليو/تموز القادم.
 
وتخطط الهيئة التابعة للدولة لطرح نحو ثلث المبلغ أمام المستثمرين بما يتراوح بين 500 مليون ومليار يورو، فيما تحتفظ بالأغلبية. وتواكب عملية البيع الباريسية عمليات أخرى موازية في العديد من مطارات العواصم الأوروبية.
 
وتسعى هيئة مطارات باريس من وراء تخصيص أورلي وشارل ديغول الذي يوصف بأنه أكبر مطارات أوروبا إلى زيادة رأسمالها من خلال اعتماد نفسها في سوق الأسهم.
 
وذكر بيان صادر عن الهيئة أن العاملين فيها سيخصص لهم 15% من الأسهم المطروحة وهو التقليد المتبع في الكثير من عمليات الخصخصة للمؤسسات والشركات التابعة للدولة الفرنسية.

تخلي الحكومة
وتأتي هذه الخطوة فيما تضطلع الهيئة بمشاريع إنشائية مهمة لتوسيع مطار رواسي- شارل ديغول، الأمر الذي يلتقي مع رغبة حكومة دومينيك دو فيلبان التي تريد أن تنفض يدها من تمويل مثل هذه الإنشاءات. وتقدر قيمة الإنشاءات الجديدة لرواسي- شارل ديغول منفرداً بـ 2.5 مليار يورو.

ولا تتضمن عملية الخصخصة الجزئية منح الكثير من المزايا للهيئة كشريك أساسي في الأسهم المطروحة، عكس ما حدث مع هيئة كهرباء فرنسا التي استأثرت بقسط وافر من المزايا عند بدء مرحلة الخصخصة.
 
وعزا المراقبون هذا الفارق إلى السمعة المالية وحجم الأعمال الكبير الذي تتمتع به الأخيرة، الأمر الذي لا يتوفر لهيئة مطارات باريس.
 
وتتفق الهيئة -التي تتبع لها مطارات العاصمة الفرنسية- في هذا الوضع مع الشركات التي تدير الطرق السريعة، فكلاهما لا يلحظ المستخدم أنشطتهما بشكل مباشر بالمقارنة مع الشركات العاملة في الميدان مثل شركات الطيران. إلا أن البيان الصادر عن الهيئة يفيد بأن من المتوقع أن يحقق المطاران زيادة سنوية في العائدات بدءاً من العام الحالي وحتى عام 2010 بواقع 5% سنوياً.
 
القطاع المصرفي
في المقابل عبّر القطاع المصرفي الفرنسي عن ارتياحه إزاء التريث الذي أبدته الحكومة مع خصخصة المطارات. واستند رد الفعل المصرفي إلى النشرة الصادرة عن اتحاد النقل الجوي العالمي (إياتا) التي أشارت إلى انتعاش في حركة الملاحة الجوية بزيادة نسبتها 7.6% ومع متوسط نمو سنوي نسبته 5.6% من الآن وحتى عام 2009.

تضطلع الهيئة بمشاريع إنشائية مهمة لتوسيع مطار رواسي- شارل ديغول (الفرنسية-أرشيف)


وتعد خصخصة المطارين الرئيسيين في باريس خطوة مواكبة لحركة خصخصة نشطة تشهدها مطارات العواصم الأوروبية. فقد نجح المصرف الأسترالي في شراء مطاري العاصمة البلجيكية بروكسل والعاصمة الدانماركية كوبنهاغن على التوالي. كما كان مطار العاصمة المجرية بودابست من نصيب مصرف ( بي أي أي). في الوقت نفسه أعلنت المجموعتان الإسبانيتان (بي تي بي) و(فيروفيال) رغبتهما في شراء هيئة المطارات البريطانية. وساهمت عمليات البيع النشطة للعديد من هيئات المطارات الأوروبية في إنعاش أسهم المالكين الجدد مثلما هو الحال مع سهم الشركة التي تدير مطار فرانكفورت في ألمانيا. فقد حقق زيادة نسبتها 38.5% منذ الأول من يناير/كانون الثاني الماضي  و96% على مدى عام.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة