صندوق النقد يحث واشنطن على خفض الفائدة والضرائب   
الاثنين 1421/10/13 هـ - الموافق 8/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هورست كويهلر
أعرب رئيس صندوق النقد الدولي عن اعتقاده بأن إجراء مزيد من الخفض على سعر الفائدة في الولايات المتحدة وتخفيض الضرائب من شأنهما الحيلولة دون حدوث ركود في الاقتصاد الأميركي. وأضاف أن المهمة الأولى الآن تتمثل في ضرورة حماية النمو في الاقتصاد العالمي.

وقال رئيس الصندوق هورست كويهلر في مقالة نشرتها صحيفة فاينانشال تايمز إنه من الممكن تحقيق تلك المهمة، معتبرا أن السياسة المالية والنقدية في الولايات المتحدة تسمح بالمناورة وتساعد على منع تحول التباطؤ الحالي في الاقتصاد إلى ركود.

وكان ستانلي فيشر -المسؤول الثاني في المؤسسة المالية الدولية- قال الجمعة إن الصندوق سيخفض كثيرا من سقف تقديراته للنمو المتوقع في الاقتصاد العالمي في ضوء التباطؤ الواضح في الاقتصاد الأميركي.

وأضاف كويهلر أن الصندوق لا يستبعد حدوث تباطؤ حاد في الاقتصاد الأميركي، لكنه أكد أن ليس هناك ما يبرر حالة التشاؤم إزاء مستقبل النمو العالمي بالرغم من الهبوط الكبير في أسعار الأسهم وتراجع نمو الاقتصاد الأميركي.

وأشار المسؤول الكبير إلى أن قرار مجلس الاحتياط الفدرالي بخفض سعر الفائدة على الدولار جاء في الوقت المناسب، وكان إجراء موفقا لزيادة فرص النمو في الاقتصاد الأميركي والعالمي على حد سواء. وأضاف أن الإصلاحات الهيكيلية في أوروبا واليابان إضافة إلى السياسات التوسعية في الاقتصاد من شأنها أن تساعد على نمو الاقتصاد العالمي.

وعلى النقيض من موقفه العام الماضي، أيد صندوق النقد الدولي خطة الرئيس الأميركي المنتخب جورج بوش خفض الضرائب على مدار الأعوام العشرة المقبلة بمقدار 1,3 تريليون دولار أميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة