الشركات الأجنبية العاملة بأفريقيا متهمة بالفساد   
الخميس 1426/4/24 هـ - الموافق 2/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:15 (مكة المكرمة)، 16:15 (غرينتش)

اتهم وزيرالتخطيط والتنمية الوطنية

 الكيني انيانج نيونجو بعض الشركات العاملة في أفريقيا بالتورط في الفساد على قدر فساد الدول التي تستثمر فيها.

 

وأضاف أمام قمة اقتصادية أفريقية أنه في حين أصبحت تعاملات الشركات بأفريقيا أكثر نزاهة فإن الرشى زادت الآن بسبب مخاطر كشفها في أعقاب تفعيل قوانين محاربة الفساد تحت ضغوط من الجهات المانحة.

 

وتتركز قمة هذا العام التي ينظمها المنتدى  الاقتصادي العالمي ومقره دافوس حول خطة طموحة تدعمها بريطانيا لإنعاش اقتصاديات أفريقيا، على فتح أبواب التجارة أمام القارة ومنحها مساعدات إضافية قدرها 25 مليار دولار سنويا.

 

وتحث الخطة الأولية التي وضعتها لجنة أفريقيا التي شكلتها بريطانيا كذلك الدول الغنية على تضييق الخناق على الرشى في شركاتها بالخارج.

 

ومنذ نشر الملف وبريطانيا تتعرض لانتقادات لفشلها في محاكمة الشركات التي يشتبه في أنها تعاملت بالرشى أو ربحت من الحرب.

 

وقال المتحدثون بالقمة الأفريقية إن أفريقيا  تكسب الحرب ضد الفساد الذي كثيرا ما يشار إليه باعتباره من العوائق الكبيرة أمام التجارة والاستثمار في أفقر قارات العالم. وتهدف القمة التي بدأت أمس بمشاركة 642 مندوبا من 40 دولة إلى الخروج برسالة إيجابية إلى قمة مجموعة الثماني التي ستعقد في أسكتلندا في 6 يوليو/تموز المقبل, مفادها أن القارة متفائلة إزاء مستقبلها. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة