الأسهم خسرت 11.5% منذ إعلان السيسي الترشح   
الاثنين 1435/6/8 هـ - الموافق 7/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:42 (مكة المكرمة)، 8:42 (غرينتش)

بعد موجة خسائر حادة في سوق الأسهم المصرية أثارت قلق المستثمرين، طلبت إدارة البورصة من حوالي 50 شركة مقيدة هبطت أسهمها 20% وأكثر خلال الأيام الماضية الإفصاح عن أوضاعها المالية.

وقال رئيس بورصة مصر محمد عمران "قمنا بمخاطبة 50 شركة هبطت أسهمها بنحو 20% أو أكثر في الأيام الماضية للإفصاح عن أوضاعها المالية حتى تكون متاحة أمام الجميع".

وشهدت الأسهم موجة بيع حادة وهوى المؤشر الرئيسي للسوق نحو 11.5% منذ إعلان وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي يوم 26 مارس/آذار الماضي عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية.

وفقدت الأسهم 48.7 مليار جنيه (6.98 مليارات دولار) من قيمتها السوقية منذ الإعلان.

وهوى المؤشر الرئيسي للسوق أمس 2.3% ليغلق عند 7524.12 نقطة بعد أن كان مرتفعا 1.3% في النصف الأول من الجلسة. وجاء تحول السوق للنزول عندما سيطرت معاملات مؤسسات المال المصرية على السوق بحلول الساعة 10:35 بتوقيت غرينتش لتهبط الكثير من الأسهم 10% وسط اختفاء طلبات الشراء عليها.

وكان المؤشر الرئيسي لبورصة مصر صعد بنحو 79% منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي في يوليو/تموز وحتى جلسة 26 مارس/آذار الماضيين، وزادت القيمة السوقية للأسهم بنحو 180 مليار جنيه.

وسيواجه رئيس مصر القادم تحديات ضخمة من بينها إنعاش الاقتصاد الذي تضرر بسبب الاضطرابات السياسية التي تشهدها البلاد منذ ثلاث سنوات بعد الإطاحة بالرئيس الأسبق حسني مبارك في انتفاضة شعبية عام 2011.

وتساءل الكثير من المتعاملين في سوق المال المصرية والمحللين في شركات السمسرة عن سبب الهبوط القوي للسوق أمس نتيجة تحول المؤسسات المالية المحلية للبيع بعنف في النصف الثاني من المعاملات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة