دول الخليج تستثمر 8.4 مليارات دولار بالصناعات الغذائية   
الأربعاء 1426/4/3 هـ - الموافق 11/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:57 (مكة المكرمة)، 14:57 (غرينتش)


سامح هنانده-الدوحة

ارتفعت الاستثمارات بالصناعات الغذائية في دول مجلس التعاون الخليجي إلى نحو 8.4 مليارات دولار في عام 2003 مقارنة مع استثمارات بقيمة 6 مليارات في عام 1998.

ورغم زيادة عدد المصانع الغذائية في هذه الدول إلى 1374 مصنعا في عام 2003 فإن المستوردات الغذائية بلغت قرابة 12.6 مليار دولار في عام 2002 شكلت نحو 12.8% من إجمالي المستوردات مقابل 166 مليون دولار من الصادرات الغذائية في العام نفسه.

وقالت دراسة صادرة عن منظمة الخليج للاستشارات الصناعية إن اعتماد هذه الصناعات بشكل أساسي على المواد الزراعية والحيوانية جعل معظمها يعتمد على المواد الأولية المستوردة من الخارج مثل الحيوانات الحية واللحوم المبردة والمجمدة والسكر والزيوت الخام ومسحوق الحليب والمنكهات والمثبتات والمركزات وغيرها.

وأوضحت المنظمة أن معظم الصناعات الغذائية تركزت في السعودية التي تستأثر بنحو 70% من استثمارات هذا القطاع في ظل تكامل هذه الصناعات بشكل جيد مع القطاع الزراعي والحيواني بسبب وفرة إنتاجها من الحبوب والحليب الطازج والخضراوات والتمور.

"
تشابه المنتجات الغذائية من خلال التجارة البينية في دول المجلس الخليجي أوجد منافسة لوجود طاقات إنتاجية كبيرة مقابل محدودية السوق نسبيا

"
وأشارت إلى أن تشابه العديد من المنتجات الغذائية من خلال التجارة البينية في دول المجلس أوجد منافسة بين الدول لوجود طاقات إنتاجية كبيرة مقابل محدودية السوق نسبيا.

وتصدرت السعودية دول المجلس في حجم الواردات الغذائية عام 2002 البالغة 12.6 مليارات دولار حيث مثلت نحو 41.6% من مجمل واردات دول المجلس الغذائية تلتها الإمارات العربية المتحدة بنسبة 28.8% فالكويت بنسبة 11.1% وعمان بنسبة 10.3% والبحرين 4.4% وقطر بنسبة 3.8%.

وقالت المنظمة إنه رغم تزايد قيمة واردات دول المجلس من المواد الغذائية خلال السنوات من عام 1998 إلى 2002 فقد حافظت على نسبتها من إجمالي الواردات باستثناء عام 1999 الذي شهد طفرة في واردات الإمارات مقابل زيادة حجم الصادرات الخليجية من 2.06 مليار دولار عام 1998 إلى ما يتجاوز 2.9 مليار في 2002 بزيادة نسبية قدرها 42% وبنمو سنوي بمعدل 9% مما يعكس التحسن النسبي في الصناعات الغذائية.

وأكدت زيادة عدد العاملين في هذه الصناعات من نحو 73.5 ألف عامل في عام 1998 إلى 104 آلاف عامل عام 2003 بزيادة نسبتها 41% متجاوزة الزيادة في العاملين بالصناعات التحويلية التي بلغت 33%.

واعتبرت المنظمة أن فاتورة الغذاء المستورد مازالت عالية رغم التطور الذي شهدته الصناعات الغذائية حيث بلغت مستوردات السعودية منها نحو 5.3 مليارات دولار عام 2002 والإمارات 3.6 مليارات وكل من الكويت وعمان 1.3 مليار بالإضافة إلى 500 مليون دولار في كل من البحرين وقطر.

ودعت المنظمة دول المجلس إلى تبني السياسات الزراعية الهادفة لرفع الكفاءة الإنتاجية في القطاع الزراعي والاستغلال الأمثل للموارد الاقتصادية وتنمية التبادل الزراعي البيني وتطوير أساليب النقل وتشجيع الاستثمارات الموجهة للإنتاج الزراعي والاهتمام بالصناعات الغذائية في سبيل سد الفجوة الغذائية.

ويشار إلى أن منظمة الخليج للاستشارات الصناعية (جويك) تأسست في عام 1976 بقرار من وزراء الصناعة في دول الخليج العربية بهدف تحقيق التعاون والتنسيق الصناعي بين الدول الأعضاء وهي الإمارات والسعودية وقطر والكويت والبحرين وعمان.

_________________________
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة