صندوق النقد يقر تقديم 1.5مليار دولار لتركيا   
السبت 1422/5/14 هـ - الموافق 4/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فيشر إلى يمين درويش (أرشيف)
وافق صندوق النقد الدولي على تقديم نحو مليار ونصف المليار دولار إلى تركيا من قرض إجمالي قيمته 15.7 مليار دولار. وقال ستانلي فيشر أحد كبار مسؤولي الصندوق إن هناك مؤشرات على أن التراجع الاقتصادي في تركيا وصل إلى نهايته.

جاءت موافقة صندوق النقد بعد مناقشات مطولة أجراها مجلس إدارة الصندوق يوم أمس الجمعة وتم فيها إقرار تقديم الأموال لتركيا على الفور.

وكان فيشر وهو النائب الأول لعضو مجلس الإدارة المنتدب لصندوق النقد قد سافر إلى أنقرة مؤخرا ليقف بنفسه على ما أحرزته تركيا من تقدم على صعيد الإصلاحات الاقتصادية والتي جعلت شرطا لحصول تركيا على القروض المذكورة.

وقد اتسمت موافقة الصندوق هذه المرة بالسهولة مقارنة مع المرات السابقة إذ جمد الصندوق أوائل يوليو/ تموز الماضي تقديم دفعات لأنقرة لمدة أسبوعين لعدم وفاء الحكومة بوعود قطعتها على نفسها لقاء الحصول على القرض.

وستساعد الأموال تركيا على إعادة الاستقرار إلى اقتصادها بعدما واجهت أزمة مصرفية صعبة في وقت سابق هذا العام أجبرتها على تعويم عملتها المحلية في خطوة جعلت الليرة تفقد زهاء 50% من قيمتها.

وقال فيشر في بيان بعد اجتماع مجلس الإدارة "هناك مؤشرات مشجعة على أن التراجع الاقتصادي وصل نهايته، وإن الخفض المستهدف للتضخم يتحقق وهو ما سيتيح خفض أسعار الفائدة". ويعد خفض أسعار الفائدة أمرا أساسيا لمساعدة تركيا على سداد دفعات ديونها الثقيلة في الشهور المقبلة.

وكان وزير الاقتصاد التركي كمال درويش قال أمس قبل إعلان موافقة الصندوق إن بلاده في طريقها لتجاوز أزمة مالية بدأت قبل ستة شهور. وقال للصحفيين "سنتجاوز الأزمة. لقد تخطيناها تقريبا. أعدنا بعض التوازن للأوضاع".

ويقول خبراء إنه بالرغم من أن أموال صندوق النقد ستعطي دفعة للأسواق التركية فإن احتمال انكماش الاقتصاد بنسبة
5.5% هذا العام لايزال قائما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة