واشنطن تدعو طوكيو للتخلي عن تطوير حقل إيراني   
الخميس 1427/2/23 هـ - الموافق 23/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:09 (مكة المكرمة)، 9:09 (غرينتش)

حث مسؤولون أميركيون كبار اليابان على التخلي عن مشروع ضخم للتطوير النفطي في إيران خشية استعمال عائدات النفط لتمويل البرنامج النووي الإيراني، حسب ما نشرته صحيفة يابانية اليوم.

وأفادت صحيفة "سانكاي" نقلا عن مصادر قريبة من الحكومة الأميركية أن الطلب قدم بشكل غير رسمي من قبل دبلوماسيين أميركيين كبار منهم الرجل الثاني في وزارة الخارجية روبرت زوليك والمسؤول عن مراقبة التسلح روبرت جوزف.

وقالت الصحيفة إن واشنطن طلبت من طوكيو التخلي عن مشروع تطوير حقل أزادغان النفطي الكبير الواقع في جنوب غرب إيران بينما تستعد شركة "إنبكس" اليابانية شبه العمومية للبدء فيه.

وقال متحدث باسم السفارة الأميركية في طوكيو إن الموضوع نوقش بالفعل مع مسؤولين يابانيين بغرض إحاطة طوكيو بموقف الإدارة الأميركية الرسمي من هذا المشروع.

ولكن متحدثة باسم الخارجية اليابانية قالت إن تطوير الحقل الإيراني مشروع مهم لليابان للحصول على إمدادات طاقة ثابتة.

ووقعت إنبكس في فبراير/شباط 2004 عقدا قيمته ملياري دولار مع إيران شكل أكبر عقد نفطي توقعه اليابان على الإطلاق لتطوير حقل أزادغان رغم استياء واشنطن الكبير.

من جهتها قالت أكبر مصفاة لتكرير النفط في اليابان وهي شركة "نيبون أويل" إنها ستخفض وارداتها من إيران بنسبة 15% خلال العام الحالي، الأمر الذي نظر إليه على أنه وسيلة للحيطة لتفادي مخاطر في حالة تصاعد الأزمة المتعلقة ببرنامج إيران النووي.

يشار إلى أن النفط الإيراني يشكل ما نسبته 16% من إجمالي مستوردات النفط اليابانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة